الديوان » العصر العباسي » مهيار الديلمي »

أجدك بعد أن ضم الكثيب

عدد الأبيات : 125

طباعة مفضلتي

أَجِدَّك بعدَ أن ضَمَّ الكثيبُ

هل الأطلالُ إن سُئلتْ تُجيبُ

وهل عَهدُ اللِّوى بَزرودَ يُطفي

أُوامَك إنه عهدٌ قريبُ

أعِدْ نظراً فلا خنساءَ جارٌ

ولا ذو الأثل منك ولا الجَيوبُ

إذا وَطنٌ عن الأحبابِ عَزَّى

فلا دارٌ بنجدَ ولا حبيب

يمانيَةٌ تلوذُ بذي رُعَيْنٍ

قبائلُها المنيعةُ والشعوب

حمتها أن أزورَ نوىً شَطُونٌ

براكبها ورامحةٌ شَبوبُ

مُلَملَمَةٌ تضيقُ العينُ عنها

إذا شِرقتْ بجُمَّتِها السُّهوبُ

ومُعجلةٌ عن الإلجام قُبٌّ

أعنَّتُها إلى الفزغ السبيبُ

وإنك بالعراقِ وذكرَ حيٍّ

على صَنعاءَ لَلْحُلُمُ الكذوبُ

لعلّ البانَ مطلولاً بنجدٍ

ووجهَ البدرِ عن هندٍ ينوبُ

ألا يا صاحبيَّ تطلَّعا لي

أُشَىَّ هل اكتسى الأيك السليبُ

وهل في الشِّرب من سُقْيا فإني

أرى في الشِّعبِ أفئدةً تَلوبُ

أكفكفُ بالحمى نَزواتِ عيني

وقد غَصَّتْ بأدمعها الغُروبُ

وأحلُمُ والمطايا يقتضيها

دُوَينَ حنينها الحادِي الطَّروبُ

فَمنْ يَجهلْ به أو يَطْغَ شوقٌ

فشوقي لا أبا لكما لبيبُ

وبِيضٍ راعهنّ بياضُ رأسي

فكلُّ مجَّيبٍ منّي مَعيبُ

عَددنَ مذ التَثمتُ به ذُنوبي

وقبلَ الشُّيبِ أُحْبِطتِ الذنوبُ

يُجِدُّ المرءُ لِبْستَهُ ويُبلي

وآخِرُ لِبْسةِ الرأسِ المَشيبُ

وكنتُ إذا عتبتُ على الليالي

وفي وجهي لها لونٌ نسيبُ

أطاعَ شبابُها حِفظاً شبَابي

فجاءت من إساءتها تُنيبُ

فما بالي أرى الأيّامَ تُنحِي

عليَّ مع المشيبِ وهنّ شِيبُ

عَذيرِي من سَحيلِ الودّ تحوي

حقيبةَ رحلهِ مَرَسٌ تُخيبُ

وَفَى لي وهو مَحصُوصٌ وأضحى

غداةَ ارتاش وهو عليَّ ذِيبُ

ومحسودٍ عليَّ تضيقُ عنّي

خلائقُهُ وجانبُهُ رَحيبُ

لَطِيتُ له فغُرَّ بلينِ مسِّي

وربَّ كمينةٍ ولها دبيبُ

تَوَقَّ عِضاضَ مختمرٍ أُخيفَتْ

جوانبُهُ وفي فيه نُيوبُ

فإن الصِّلَّ يُحذَرُ مستميتاً

وتحتَ قُبوعِهِ أبداً وُثوبُ

ولا تُثْلِمْ ودادَك لي بغَدرٍ

فقد يتثلَّم النسبُ القريبُ

أنلني بعضَ ما يُرضي فلو ما

غضبتُ حَمانِي الأنفُ الغَضوبُ

ومَنْ هذا يردّ عِنانَ طِرْفي

إليك إن استمرّ بِيَ الرُّكوبُ

ستَرمِي عنكَ بي إبلي بعيداً

وتنتظرُ الإيابَ فلا أؤوبُ

وربَّتما أتاكَ بنشرِ صيتي

وواسعِ حالِيَ النبأُ العجيبُ

أُخوَّفُ بالخيانةِ من زماني

وقد مَرَنَتْ على القَتَبِ النُّدوبُ

وما وادعتُهُ منذ احتربنا

على سلْمٍ فتوحشَني الحروبُ

وكيف يُريبني منه بيومٍ

زمانٌ كلُّه يومٌ مريبُ

وإني مذ عذت هممي سيوفاً

لأَعلَمُ أنّني أبداً ضَريبُ

وما جنتِ الذي يجنيه قلبي

على جسمي العُداةُ ولا الخُطوبُ

لئن أبصرتَني رَثّاً مَعاشِي

أُطوِّفُ حولَ حظِّي أو أجوبُ

فَتَحْتَ خَصاصتي نفسٌ عَزوفٌ

وحَشوَ مَعاوِزِي كَرَمٌ قَشيبُ

سلي بيدي الطُّروسَ وعن لساني

فَوارِكَ لا يلامسها خَطيبُ

لها وطنُ المقيم بكلِّ سمعٍ

تمرّ به وسائرُها غريبُ

بوالغُ في مَدَى العلياءِ لو ما

أعان رُكودَها يوماً هُبوبُ

لئن خَفَّتْ على قومٍ ودقَّتْ

فما يُدعَى بها منهم مُجيبُ

ونَفَّرها رِجالٌ لم يُروَّحْ

على أفهامِهم منها عَزيبُ

فعند مؤيَّدِ المُلكِ اطمأنَّتْ

وظَنٍّ في نداهُ لا يخيبُ

وواسعةِ الذراعِ يَغُرُّ فيها

عيونَ العيسِ رَقّاصٌ خَلوبُ

إذا استافَ الدليلُ بنا ثراها

أرابَ شميمَه التُّربُ الغريبُ

تُخفِّضُنا وتَرفَعُنا ضَلالاً

كما خَبَّتْ براكبِها الجَنُوبُ

إذا غَنَّتْ لنا الأرواحُ فيها

تطاربتِ العمائمُ والجيوبُ

عمائمُ زانها الإخلاقُ لِيثَتْ

على سُنَنٍ وَضاءَتُها الشُّحوبُ

قطَعناها إليك على يقينٍ

بأنَّ الحظَّ رائدُه اللُّغوبُ

تَرَى ما لا تَرَى الأبصارُ منها

كأنَّ عيونَها فيها قلوبُ

إلى ملكٍ مخضَّةٍ رُباهُ

جَمادُ الرزقِ من يدهِ يذوبُ

يَغيضُ بنا ويملُحُ كلُّ ماءٍ

وماءُ بنانهِ عِدٌّ شَروبُ

تناهتْ عنه أقدامُ الأعادي

كأنّ رُواقَه الغابُ الأشيبُ

إذا ركب السريرَ عَلاَ فأوْفَى

على مَرْباتِهِ أَقْنَى رَقوبُ

يعولُ الأرضَ ما كسبَتْ يَدَاهُ

وما كلُّ ابنِ مَرْقَبَةٍ كسوبُ

متينُ قُوَى العزيمةِ أَلمعيٌّ

إذا ما ارتابَ بالفكرِ الأريبُ

يريه أمسِ ما في اليومِ رأيٌ

تُمِلُّ على شهادته الغيوبُ

بِذبِّك مِن وراء الملكِ قامت

دعائم منه والتأمتْ شُعوبُ

حملتَ له بقلبك ما تركتَ ال

جبالَ به تُفاخِرها القلوبُ

تَضَرَّمُ فِتْنَةٌ وتضيقُ حالٌ

وصدرك فيهما ثَلجٌ رحيبُ

وكم أَشفَى به داءٌ عُضالٌ

وصنعُ اللهِ فيك له طبيبُ

طلعتَ على البلاد وكلُّ شمس

تضيء قد استبدَّ بها الغروبُ

وقد قَنِط الثرى وخوتْ أصولُ ال

عِضاهِ وصَوَّحَ العُشبُ الرطيبُ

ونارُ الجَورِ عاليةٌ تَلظَّى

وداءُ العجزِ منتشرٌ دَبوبُ

فكنتَ الروضَ تُجلِبه النُّعامَى

وماءَ المزنِ منهمراً يصوبُ

كأنك غُرَّة الإقبالِ لاحت

بعقبِ اليأسِ والفرجُ القريبُ

هنا أُمَّ الوزارةِ أَن أتاها

على الإعقامِ منك ابنٌ نجيبُ

وأنك سيّد الوزراءِ معنىً

به سُمِّيتَ والألقابُ حُوبُ

ولو أتتِ السماءُ بمثلك ابناً

لما كانت طوالعها تغيبُ

بك اجتمعتْ بدائدُها ولانت

مَعاطفُها ومَعْجَمُها صليبُ

فلا تتجاذب الحسّادُ منها

عرىً يَعيا بمرَّتها الجذيبُ

ولا يستروحوا نفحاتِ عَرفٍ

لها بثيابِ غيرك لا تَطيبُ

نصحتُ لهم لو أنّ النصحَ أجدَى

ولم يكن المشاورُ يستريبُ

وقلتُ دعوا لمالكها المعالي

ففي أيديكُمُ منها غُصوبُ

خذوا جُمَّاتِه الأُولَى وخَلُّوا

أقاصِيَ لا يخابطها ذَنوبُ

فكم من شرقةٍ بالماء تُردِي

وإن كانت به تُشفَى الكروبُ

لك اليومانِ تَكتُبُ أو تَشُبُّ ال

وغى وكلاهما يومٌ عصيبُ

فيومُك جالساً قلمٌ خطيبٌ

ويومُك راكباً سيفٌ خضيبُ

جمعتَ كفايةً بهما وفتكاً

ومَجمعُ ذينِ في رجلٍ عجيبُ

وضيِّقةِ المجالِ لها وميضٌ

قِطارُ سمائه العَلَقُ الصبيبُ

وقفتَ له حسامُك مستبيحٌ

مَحارمَها وعفوُك مستثيبُ

ومسودِّ اللِّثاتِ له لُعابٌ

يَجِدُّ الخَطبُ وهو به لَعوبُ

يُحال على الطروس شُجاعَ رملٍ

إذا ما عضَّ لم يُرْقَ اللسيبُ

تَغلغلُ منه في مهج الأعادي

جَوائفُ جُرحُها أبداً رغيبُ

إذا مَلَكَ الرقابَ به امترينا

مضى قلمٌ بكفّك أم قضيبُ

ومضْطَهَدٍ طردتَ الدهرَ عنه

وقد فَغرتْ لتفرِسَه شَعوبُ

إذا عُصِرت من الظمأ الأَداوَى

على الإعياء أو رُكب الجنيبُ

فنِعم مُناخَ ظالعةٍ وسَقْياً

ذَراك الرحبُ أو يدُك الحلوبُ

عُلاً رُجحيةُ الأبياتِ خُطّتْ

على شماءَ ينصفها عسيبُ

لها عَمَدٌ على صدر الليالي

وفوق أوائل الدنيا طُنوبُ

صفا حَلَبُ الزمان لها وقامت

لدعوتها الممالكُ تستجيبُ

وما مِن دولةٍ قَدُمت وعزت

وغلاَّ ذكرُها بكُمُ يطيبُ

ومنكم في سياستها رجالٌ

فُحولٌ أو لكم فيها نصيبُ

كرامٌ تُسنَد الحسناتُ عنهم

وتَزلَقُ عن صَفاتِهم العيوبُ

مَضوا طَلَقاً بأعداد المساعي

وجئتَ ففتَّ ما يُحصِي الحسيبُ

قناةٌ أنت عاملُها شروعاً

إلى نحر السما وهم الكعوبُ

وخيرُ قبيلةٍ شرفاً ملوكٌ

لمجدك منهُمُ عِرقٌ ضَروبُ

فلا وضَحَ النهارُ ولستَ شمساً

ولا أَزرَى بمَطلعِكَ المغيبُ

ولا برحتْ بك الدنيا فتاةً

تُرَبُّ كما اكتسى الورقَ القضيبُ

إذا ما حزتها انتفضت عِطاراً

سوالفُها بعدلك والتريبُ

ومات الدهرُ وانطوتِ الليالي

وملكُك لا يموتُ ولا يشيبُ

وقام المِهرجَانُ فقال مثلَ ال

ذي قلنا وآبَ كما نؤوبُ

عادك زائراً ما كرَّ ليلٌ

لسعدك بين أنجمه ثُقوبُ

بك استظللتُ من أيَّامِ دهري

ومن رَمضائها فوقي لهيبُ

كفيتنَي السؤالَ فما أبالي

سواك مَن المنوعُ أو الوهوبُ

وغِرتَ على الكمال فصنتَ وجهي

فليس لمائه الطامي نُضوبُ

مكارمُ خضَّرتْ عُودي وروَّتْ

ثراه وقد تَعاوَره الجُدوبُ

تُواصِلني مَثانِيَ أو وِحاداً

كما يتَناصر القَطْرُ السَّكوبُ

فما أشكو سوى أنّي بعيدٌ

وغيري يومَ ناديكم قريبُ

أفوِّقُ عزمتي شوقاً إليكم

ويَقبِضُني الحياءُ فلا أصيبُ

أصدُّ وضِمنَ دَستِك لي حبيبٌ

عليه من جلالته رقيبُ

إذا امتلأتْ لحاظي منك نوراً

نَزَا قلبي فطارَ به الوجيبُ

يُميلُ إليك بِشرُك لحظَ عيني

ويَحبسُ عندك مَجلسُك المَهيبُ

ولو أني بُسِطتُ لكان سعيٌ

وبَلَّ بِلالَه الشوقُ الغَلوبُ

أبِيتُ فما أُجيبُ سواك داعٍ

ولكنّي دعاءَكُمُ أجيبُ

فإن يكن انقباضي أمسِ ذَنْباً

فمنذ اليومِ أُقلِعُ أو أتوبُ

وتحضُرُ نابياتٌ عن لساني

فواقرُ ربُّها عبدٌ منيبُ

أوانسُ في فمي متيسِّراتٌ

إذا ذُعِرتْ من الكلِم السُّروبُ

إذا أعيتْ على الشعراء قِيدتْ

إليَّ وظهرُ ريِّضها رَكوبُ

بِقيتُ وليس لي فيها ضريبٌ

ولا لك في الجزاءِ بها ضريبُ

تُصاغ لها الحماسةُ من معاني

علاك ومن محاسنِك النسيبُ

رَعيتُ بهنّ من أَملي سميناً

لديك وحاسدي غيظاً يذوبُ

وهل أظمَا وهذا الشِّعرُ سَجْلٌ

أمدُّ به وراحتك القَليبُ

معلومات عن مهيار الديلمي

مهيار الديلمي

مهيار الديلمي

مهيار بن مرزويه؛ أبو الحسن (أو أبو الحسين) الديلمي". شاعر كبير؛ في معانيه ابتكار. وفي أسلوبه قوة. قال الحر العاملي: جمع مهيار بين فصاحة العرب ومعاني العجم. وقال الزبيدي: شاعر..

المزيد عن مهيار الديلمي