الديوان » العصر العباسي » مهيار الديلمي »

بعينيك يوم البين غيبي ومشهدي

عدد الأبيات : 69

طباعة مفضلتي

بعينيكِ يومَ البينِ غَيبْي ومَشهَدي

وذلُّ مَقامي في الخليط ومَقعَدي

وقَوْلي وقد صاحوا بها يُعجِلونها

نشَدتكُمُ في طارقٍ لم يزوَّدِ

أناخ بكم مستسقياً بعضَ ليلةٍ

ولم يدْرِ أن الموتَ منها ضحى الغدِ

أتحمون عن عضّ الضراغم جارَكم

ويقتُلُني منكم غزالٌ ولا يَدي

وما زلتُ أبكي كيفَ حُلَّت بحاجرٍ

قُوَى جَلَدي حتى تداعَى تجلُّدي

وعنّفني سعدٌ على فرط ما رأى

فقلتُ أتعنيفٌ ولم تكُ مسعدي

أسفتُ لحلمٍ كان لي يومَ بارقٍ

فأخرجه جهلُ الصبابة من يدي

وما ذاك إلا أن عجِلتُ بنظرةٍ

قَتلتُ بها نفسي ولم أتعمّدِ

تحرَّشْ بأحقاف اللوى عُمرَ ساعةٍ

ولولا مكانُ الريب قلتُ لك ازدد

وقل صاحبٌ لي ضلَّ بالرمل قلبُهُ

لعلّك أن يلقاك هادٍ فتهتدي

وسلِّمْ على ماءٍ به بَرْدُ غُلّتي

وظلِّ أراكٍ كان للوصل مَوعدي

وقل لَحمام البانتين مهنّئاً

تغنَّ خليّاً من غرامي وغَرّدِ

أعندكُمُ يا قاتلينَ بقيَّةٌ

على مهجةٍ إن لم تمتْ فكأن قَدِ

ويا أهل نجدٍ كيف بالغور عندكم

بقاءُ تهاميٍّ يهيم بمنُجد

ملكتم عزيزاً رقُّه فتعطَّفوا

على مُنكرٍ للذلّ لم يتعوَّد

أغدراً وفيكم ذمّةٌ عربيّةٌ

وبخلاً ومنكم يستفادُ ندى اليدِ

فليت وجوهَ الحيّ أعدتْ قلوبَهُ

ففجَّرَ لي ماءً بها كلُّ جلمدِ

وليتكُمُ جيرانُ عوفٍ تلقَّنوا

خلالَ الندى والجودِ من آل مَزيَدِ

من الضيّقي الأعذارِ والواسعي القِرَى

إذا ما جُمادى قال للّيلة ابرُدي

ولفَّ على خيشومِه الكلبُ مُقعِياً

يرى الموتَ إلا ما استغاث بمَوقدِ

وشدّ يديه حالبُ الضَّرع غامراً

على مُصفِر قد مسّه الجدبُ مثمِدِ

وباتَ غلامُ الحيّ يُسند ظهرَه

من النَّضَد الواهي إلى غيرِ مُسنِد

هنالك يأوِي طارقُ الليل منهُمُ

إلى كلّ رطْبٍ مُثمرِ النبتِ مُزبِدِ

كريم القِرى والوجهِ ملءِ جفانِهِ

رحيبِ الرواقِ مُنعمِ العيش مُرفِدِ

قليل على الكُوم الصفايا حنوُّهُ

إذا السيف ردَّاهنَّ للساقِ واليدِ

كمثلِ أبي الذوّادِ لا متعلِّلٍ

إذا سُئل الجدوَى ولا بمُنكِّدِ

فتىً بيتُهُ للطارقين وسيفُهُ

لهامِ العدا والمالُ للمتزوِّدِ

ويوماه إما لاصطباحِ سُلافةٍ

تُصفَّقُ أو داعي صياحٍ ملدَّدِ

وَفَى بشروطِ المُلك وهو ابن مَهدِهِ

وسُوِّدَ في خيط التميم المعقَّدِ

وجادَ على العلاَّت والعامُ أشهبٌ

بأحمرَ من خير الرحالِ وأسودِ

ولم تحتبسه عن مساعي شيوخه

سِنُوهُ التي حلَّته حِليَة أمردِ

أناف بجَدَّيه وأسندَ ظهرَهُ

إلى جبلين من عَفيفٍ ومَزْيَدِ

له في ملوك الشرقِ والغربِ منهُمُ

نجومُ السماءِ من ثريَّا وفرقدِ

أيا راكبَ الوجناءِ يخبط ليلَه

على الرزق لم يقصِد ضلالاً لمَقصدِ

ترامت به الآفاقُ ينشُدُ حظَّه

فلم يُعطِه التوفيقُ صفحةَ مُرشِدِ

أنخها تُفرِّجْ همَّها بمفرِّجٍ

وطلِّق شقاءَ العيش من بعدُ واسعدِ

وَرِدْ جَمّةَ الجودِ التي ما تكدَّرتْ

بمَنٍّ ورِدْ ظلَّ المنى المورِق النَّدِي

وبِتْ في أمانٍ أن يسوءَك ظالمٌ

علَتْ يدُهُ أو أن تُراعَ بمعتدي

حَماك أبو الذوّادِ مالكُ أمرِهِ

على كلّ حامٍ منهُمُ ومذوِّدِ

أخو الحرب إمّا مُخمِدٌ يومَ أُوقِدتْ

وإمّا شَبوبٌ نارَها غير مُخمِدِ

له الخطوة الأولى إذا السيف قصَّرتْ

به ظبتاه فهو يوصل باليدِ

إذا ابتدر الغاراتِ كان سهامُها

له من قتيلٍ أو أسيرٍ مصفَّدِ

خفيف أمام الخيلِ رسغُ جوادِهِ

إذا الخوفُ أقعَى بالحِصانِ المعرِّدِ

ولما كفى الأقرانَ في الرَّوع وارتوتْ

صوارمُهُ من حاسرٍ ومسرَّدِ

تعرَّض للأُسدِ الغِضابِ فلم يدعْ

طريقاً لذي شِبلين منها ومُفرَدِ

حماها الفريسُ أن تُطيفَ بأرضه

وشرَّدَها عن غابها كلَّ مَشرَدِ

وهانتْ فصارتْ مُضغةً لسلاحه

ممزَّقةً في صَعدَةٍ أو مُهنَّدِ

ويومَ لقيتَ الأدرعَ الجهمَ واحداً

جرى مُلبِدٌ يشتدُّ في إثر مُلبِدِ

نَصبتَ له لم تستعن بمؤازرٍ

عليه ولم تُنصَر بكثرةِ مُسعدِ

وقفتَ وقد طاش الرجالُ بموقفٍ

متى تتمثَّلْه الفرائصُ تُرعَدِ

فأوْجَرْتَهُ نجلاءَ أبقتْ بجنبهِ

فتُوقاً إذا ما رُقِّعتْ لم تُسَدَّدِ

تَحدَّرُ منها لَبتَّاه وصدرُهُ

على ساعدٍ رِخوٍ وساقٍ مقيَّدِ

فلم تُغنِهِ إذ خان وثبةُ غاشمٍ

ولم ينتقذه منك إقعاءُ مُرصدِ

رأى الموتَ في كفَّيكَ رأْيَ ضرورةٍ

فأوردَ منه نفسَه شرَّ مَوْرِدِ

وأحرزتَها ذكراً يخصُّك فخرُهُ

تَناقَلُه الأفواهُ في كلِّ مَشهَدِ

جمعتَ الغريبينِ الشجاعةَ والنَّدَى

وما كلُّ مُرْدٍ للكُماةِ بمُرفِدِ

وقمتَ بإحكام السيادةِ ناظماً

عُراها فما فاتتك حُلَّةُ سيِّدِ

أتاني من الأنباء أنك مغرمٌ

بفضلِ مديحي عارفٌ بتوحُّدي

حبيبٌ إليك أن تُزَفَّ عرائسي

عليك تَهادَى بين شادٍ ومُنشِدِ

متى ما تَجِدْ لي عند غيرك غادةً

مخدَّرةً تَغبِطْ عليها وتَحسُدِ

فقلتُ كريمٌ هزّه طيبُ أصله

وواحدُ قومٍ شاقه مدحُ أوحدِ

وليس عجيباً مثلُها عند مثلِهِ

إذا هبَّ يقظاناً لها بين رُقَّدِ

فأرسلتُها تُلقِي إليك عنانَها

وغيرُك أعيتْه فلم تتقوَّدِ

لها فارسٌ من وصفِ مجدك دائسٌ

بارساغِها ما بين طَودٍ وفدفدِ

يرى كلَّ شيء فانياً ورداؤه

على عُنْقِ باقٍ في الزمان مخلَّدِ

متى تَجزِها الحسنَى بحقِّ ابتدائها

تَزُرْكَ بعينٍ تملأ السمعَ عُوّدِ

فوفِّرْ على عجز البُعول صَداقَها

وعرّسْ بها أمَّ البنين وأولدِ

وصُنْها وكرِّمْ نُزْلَها إنّ بيتَها

كبيتك في أُفقْ السماء المشيَّدِ

وكن كعليٍّ أو فكن لي كثابتٍ

وفاءً وإعطاءً وإنْ شئتَ فازددِ

معلومات عن مهيار الديلمي

مهيار الديلمي

مهيار الديلمي

مهيار بن مرزويه؛ أبو الحسن (أو أبو الحسين) الديلمي". شاعر كبير؛ في معانيه ابتكار. وفي أسلوبه قوة. قال الحر العاملي: جمع مهيار بين فصاحة العرب ومعاني العجم. وقال الزبيدي: شاعر..

المزيد عن مهيار الديلمي