الديوان » تونس » محمود قابادو »

يمم جياد القول خير ميمم

عدد الأبيات : 105

طباعة مفضلتي

يمّم جيادَ القولِ خيرَ ميمّم

هَذا مجالٌ للهناءِ الأعظمِ

وَاِنشُر مِنَ التنويهِ كلّ مفوّف

وَاِجرُر منَ التأميلِ كلّ مسهّمِ

وَاِنظر محيّا الأنسِ من روضِ الرضى

بزرَ المحاسنِ لَيس بالمتثلّمِ

وَاِنشق أزاهيرَ السرورِ فإنّما

مَحيا النفوسِ بعرفها المتنسّمِ

فَالوردُ من تيه يصاعرُ خدّه

مُستبدلاً دينارهُ بالدرهمِ

وَالنرجسُ الراني الجفون مغازلٌ

للأقحوانِ المُزدهي بتبسّمِ

وَالسروُ قد هُزّت مَعاطف دلّهِ

طَرباً لشدوِ هزاره المترنّمِ

وَالدوحُ حيثُ تشبّكت عَذَباتهُ

فَالشمسُ بينَ سُطورهِ كالأنجمِ

سَحبَ النسيمُ بها بليلَ جناحهِ

سحبَ البغاثِ أسفّ تحت القشعمِ

عَطرت رياحينُ البشائِر ذيلهُ

فَغَشى عَرانينَ القلوبِ بمفعمِ

حيّاكَ مِن بردِ النسيمِ بهبّةٍ

هبّت لَها مُقل الأماني النوّمِ

حَيثُ الفواضلُ والمكارمُ واللّهى

لا يُستطار غرابُها من مجثمِ

فاِرتد هناكَ مِن الرياضِ أريضها

وَمن الغمائِم كلّ صوب مسجمِ

فَاليومَ كلّ مؤمّلٍ مِن دهرهِ

عَرفَ الطلاقةِ بعدَ طولِ تجهّمِ

إنّ الخليفةَ دامَ وارفُ ظلّه

للدينِ وَالدنيا مقيل تنعّمِ

ما زالَ حسنُ بلائهِ وغنائهِ

يُجري الفعالِ على السبيل الأقومِ

ما أَعمل التدبيرَ في مستبهمٍ

إلّا وطبّق مفصل المستبهمِ

يختصّ بالرتبِ الكرامِ ويصطفي

لِذرى المَعالي أكرماً عن أكرمِ

يَجتابُ أخلاقَ الرجالِ تفرّساً

كَالجوهرِيِّ يغوصُ لجّ الخضرمِ

قَد خصّ جيدَ كريمةٍ لوزيرهِ

بِفريدةٍ ما إن لها من توأمِ

فَاِعجَب منَ السعدينِ كيفَ تقارنا

في بيتِ عزٍّ بالجلالةِ مدعمِ

جيدٌ يُزان بِعقده ويزينهُ

ما أحسَنَ الكُفأينِ عند تنظّمِ

إن حقّ تهنئة الحريّ برتبةٍ

فَلسائرِ الرتبِ الهناء برستمِ

أَمّا إِذا ذُكرَ الكرامُ فإنّه

بَحرٌ يحدّثُ عنه كلّ مترجمِ

ما شِئتَ مِن جودٍ لوِ اِغترف الحيا

منه لسحّ الدهر غير منجّمِ

وَتُقىً تهلّل في شبابٍ أدهمٍ

فَجلا دَياجي الغيّ باِبن الأدهمِ

وَإبانةٍ ببنانهِ ولسانهِ

طَلعت بهِ شُهباً حروف المعجمِ

وَرحوبِ صدرٍ موقعُ الدنيا به

وَقع الهباءةِ مِن محيطِ العيلمِ

قَد وطّأ الإلهام منهُ للتقى

ما لا يوطّئهُ مقال معلّمِ

ما ظاهرُ الدنيا لهُ بمولّهٍ

عَن باطنِ الأخرى ولا بموهّمِ

فَتراهُ أوسعَ ما يكونُ تشاغلاً

بِالخطبِ أذكر ما يكون لمنعمِ

طَلبَ الأمورَ بربّه فتيسّرت

وَعَصى الهَوى فأطاعَ دونّ تجسّمِ

لَبسَ السيادَةَ وهو ناسجُ بُردها

وَالفخرُ لبس بقيّةٍ مِن أعظمِ

وَالقطعُ للفولاذِ ليسَ بمعتزٍ

إِن هو لَم يُطبع بصورة مخذمِ

أَرخى ذَوائبهُ الوزيرُ المصطفى

أَكرِم بذلكِ منتمى للمنتمي

ما زالَ يبعثُ للتكاملِ فضلهُ

وَالفضلُ إِن يكُ في السجيَّة ينجمُ

ويربّه ربّ الحكيم مدبّراً

إِكسيره حذوَ الطبيعة يأتمِ

لَم يعدُهُ بيت الرئاسةِ واسماً

أَعقابَ كلّ متوّج ومعمّمِ

حتّى تَقاضَته مَيادين العلى

سَبقاً فَحازَ رِهانها بمطهّمِ

فَإِذا اِحتبى فَالفضلُ ثني ردائهِ

وَإِذا سعى فالمجدُ حبل المعصمِ

يَملا النديِّ سماحةً ورجاحةً

وَفصاحةً وفكاهةً بتحشّمِ

حَسَنُ السماعِ وَإِن أفاد فَمُظهراً

علمَ اليقينِ بهيأةِ المستعلمِ

يَنبو عنِ العوراءِ لَيس لهفوةٍ

مِنهُ مساغٌ في اللّحاظ ولا الفمِ

ما نالَ قدحَ القدحِ في مستهدفٍ

أَبداً لديهِ إجالة المستقسمِ

شِيمٌ تَروم إحاطةً في وصفها

فَترومُ أسباب السماء بسلّمِ

جمعت لفردٍ بالمعلّى فائزٍ

خُلقاً وخَلقاً أحسنا في أعظمِ

ثقفٌ إِذا اِستعلى بصهوةِ سابحٍ

عايَنتَ برقاً يَستطيرُ بضيغمِ

وَإِذا لَوى وجهاً لِكشفِ ظلامةٍ

شاهَدت بدرَ التمّ ضاء بمظلمِ

مُستنطقٌ بِالحمدِ كلّ مشاهدٍ

لِكمالهِ مِن مُفصحٍ أو أعجمِ

مُستحمل من برّه ووفائهِ

ذِممَ الثنا وَالشكر أثقل مغرمِ

يَفترّ بارقُ وعدِه متألّقاً

عَن عضبِ عزمٍ في الفعال مصمّمِ

وَتسابقُ الهبّات من نفحاته

متّ الوليّ له وأمّ المعدمِ

يا أبيضَ الشيمِ الّتي أبداً على

طُررِ الليالي مثلها لم يرقمِ

شِعري يديرُ بكأس ذِكرك للنهى

راحاً بِروضٍ للثناء منمنمِ

يُثني عَليك ثَنا الحدائقِ نُمّقت

صَفحاتها بطرازِ نوء المرزمِ

اللّه يَشهدُ أنّ حبّك قَد جرى

مَجرى الحياةِ من الحريص مع الدمِ

كُفؤاً بحسنِ شمائلٍ لو أنّها

في البدرِ لم يكلف لِنيل تتمّمِ

وَمكارمٍ لولاك لَم يطرق بها

سَمعٌ ولا كحل العيان بميسمِ

فَليَهن دستورَ الوزارةِ غرسهُ

تلكَ الصنائعُ في القرار المطعمِ

فَلقَد تفتّح رَوضُها عن مزهرٍ

داني الجنى عَطر الشذا المتنسّمِ

وَلِمثله مَن ليس يخفق ظنّه

وَلمثلِ وسمكِ بغيةُ المتوسّمِ

يا أوحداً حازَ الفضائلَ ثانياً

فَضلَ العنانِ وعطفه عن مأثمِ

مَهلاً بِضمّارِ الفضائلِ برهةً

قَد بدّ شأوُك سَبقَ وصفي المسهمِ

غَلغلتُ فِكري في غِمار غطمطمٍ

أَجني اِنعكاسَ أشعّة للأنجمِ

رفقاً بِهِ يرجع إليّ وحسبهُ

وَلَقد تهدّف بالقصور لأسهمِ

وازَنتُ بينَ حُلاكمُ ونسيجه

وَهو الصنيعُ فكان دون الألزمِ

فَعَساكَ تقبلُ ما اِعتثمتُ غنيمةً

ما شبّ مَجدٌ عَن تميمةِ معظمِ

يُكفأ بِها عينُ الكمال وتكتفي

مِنها العداةُ بِغيظها المتضرّمِ

زَعمَ الحسودُ اليومَ أنّك عاتبٌ

لِيروع أَحشائي وَلَو بِتوهّمِ

باءَ الحسودُ بِما يقولُ ولا ذوى

غَرسُ الولاءِ المثمرِ المتنعّمِ

وَلَقد أَقول تفادياً عن خدعهِ

وَتمسّكاً بِولائكِ المستحكمِ

قَسَماً بما عوّدت نفسي من رضى

لَيست تكدّره دلاء اللوّمِ

وَلَطيفِ نصحٍ ضمنَ عتبٍ لو جرى

بِمدارجِ الأنفاسِ لم أتألّمِ

وَتحابُبٍ في اللّه أَضحى في الورى

لَولاكَ أغربَ مِن غرابٍ أعصمِ

ما كانَ تَأخيري لمدحكِ مريةً

في أنّكَ الأحرى بكلِّ تقدّمِ

إنّي وحظٌّ مِن مديحكِ مُربئي

عَن حظّ فَضلكَ مِن رداء المعلمِ

لَيسَت ببارقةِ التبرُّض تكتفي

هِممي فكيفَ بِأوبها عن مغنمِ

أنّى تطيقُ العينُ هجرَ سوادها

وَالروضُ هجر عهادهِ المتسجّمِ

أَم كيفَ أَجحد نعمةً أُوليتها

وَلِسانُها بالحالِ أصدق معلمِ

لا شيمَ لي شرفٌ إِذا لم أكسها

شُكراً لأيدي الدهرِ غير مكتّمِ

تَأبى المكارمُ وَالمروءةُ وَالوفا

وَشوافعُ الإحسانِ كفر المنعمِ

أَخّرتُ وسطى حانَ وقتُ أدائِها

لأَداءِ نفلٍ إن يؤخّر يحرمِ

ثِقةً بأنّ العذرَ عندك واسعٌ

وَتزاحُم الغرضين غير مسلّمِ

فَلئن هَفا أدَبي سما بقوادمٍ

مِن حسنِ عهدٍ ليس بالمتصرّمِ

أَنتَ الّذي أحمدتَ مورد همّتي

وَكَفيتني في الدهرِ كلّ تهمّمِ

كَم قَد صدعتَ بمدحتي سمع العلى

وَوسعتَ هضماً مَن أراد تهضّمي

أَجنيتَ كفّي مِن صنيعك روضةً

وَالشكرُ شادٍ في رياض الأنعمِ

هَذي مَآثِركم قَصيدٌ بيتهُ

هرمُ الدهورِ فما له من مهرمِ

رُسِمَت بِه غررُ الصنائعِ عبرةً

لِلغابرينَ وآية للمرجمِ

قد شادهُ ذو الحِكمتينِ مجلّياً

في حكمةِ اليونانِ حكمة جرهُمِ

بيتٌ بنصفيهِ الهناء مؤرّخٌ

وَبمهملِ النصفين ثمّ بمعجمِ

عِقدٌ بِأسمى جيد مجدٍ خالصٍ

عقدٌ أجلّ به الهناء لرستمِ

يا أيّها المحيي الفضائل بادياً

أَحرارها من أسرِ دهرٍ مغشمِ

المكتسي بردَ المحامد سابغاً

وَإِن اِكتسى بالجود برد ملوّمِ

مَغناكَ موفد عائٍد لعوائدٍ

أَو رائد لفرائد لم تتأمِ

لَك همّةٌ تقفُ المعالي دونَها

وَتقول هذا مبلغي فتقدّمِ

خُذها مِنَ السحرِ المحلّل نفثةً

تَنضو الوقارَ عنِ الوقور الأحلمِ

أَمضى وَأفعل في القلوبِ حديثُها

مِن سهمِ لحظٍ في حشاشة مغرمِ

لَفظٌ أنمّ من الزجاجةِ ضمنهُ

مَعنىً أرقّ من النسيم الأنعمِ

نَشرت حلاكَ بحيث أصبحَ حملها

أَسنى بضائعَ منجد أو متهمِ

فَأزِح براحِ الجودِ عن إِكرامها

حجبَ المعاذرِ عن أناة تلوّمِ

وَاِضرب لَها خدرَ الصيانَة إنّها

عذراءُ يَصبغها الحياء بعندمِ

وَاِسلم وَدم دهراً فكلّ فضيلةٍ

مَهما سلمتَ وَدمت فينا تسلمِ

تَجري إِلى الغاياتِ ليس بواسمٍ

إلّا سبيل المكرمات بمنسمِ

تَسمو بجدٍّ لا يزال عنانهُ

في كفّ جدّ بالنجاح مختّمِ

معلومات عن محمود قابادو

محمود قابادو

محمود قابادو

حمود بن محمد (أبو علي) قابادو التونسي أبو الثناء. شاعر عصره بتونس، ومفتي مالكيتها. أصله من صفاقس. انتقل سلفه إلى تونس، فولد ونشأ بها. وأولع بعلوم البلاغة ثم تصوف، وأكثر..

المزيد عن محمود قابادو

تصنيفات القصيدة