الديوان » العصر العباسي » عبد المحسن الصوري »

جعلت تحدثني الحوادث

جَعلَت تُحدِّثني الحَوا

دِثُ بالمُقامِ وبِالظَّعَن

وتقولُ مَن لَكَ أو بِمَن

تَسطُو وما عَلِمت بِمَن

بفتىً وَفَى وسُيوفُهُ

طُبِعَت عَلى غَدرِ الزَّمَن

أوَ ما تَراهُ بمسِّها

ماذا جَناهُ على اليَمَن

أيُّ الأمور اشتَدَّ ها

نَ عَلى الأميرِ أبي الحَسَن

يا مَن تَروعُ الرَّوعَ هَي

بَتُه وتُغنِيه الفِتَن

جَهِلَت فخُذها مِن لَدُن

كَ بعلمِ أطرافِ اللُّدُن

أصبحتُ يا وطَن المكا

رِم قد صبَوتُ إلى الوَطَن

وغَرِقتُ في بَحرِ الأما

ني فَالق لي حَبلَ المِنَن

واعطِف قَناةَ الدَّهرِ إن

نَ الدَّهرَ يُثبتُ مَن طَعَن

معلومات عن عبد المحسن الصوري

عبد المحسن الصوري

عبد المحسن الصوري

عبد المحسن بن محمد بن أحمد بن غالب الصوري، أبو محمد ويلقب بابن غلبون. شاعر، حسن المعاني. من أهل صور، في بلاد الشام. مولده ووفاته فيها. له (ديوان شعر - خ)..

المزيد عن عبد المحسن الصوري

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عبد المحسن الصوري صنفها القارئ على أنها قصيدة عتاب ونوعها عموديه من بحر مجزوء الكامل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس