الديوان » العصر العباسي » عبد المحسن الصوري »

فليت شعري عن النوائب من

عدد الأبيات : 12

طباعة مفضلتي

فليتَ شِعري عَن النَّوائبِ مَن

أعلَمَها أنَّني بِها عالِم

فهيَ سَواءٌ عِندي ومُعلِمُها

وظالِمٌ مَن سَعى إلى ظَالِم

ما هوَ إلا استَحدَّها فأتَت

مُطلَقَة الشَّفرتَينِ كالصَّارِم

خائِفٌ أن تكونَ تَعلمُ ما

يَفعَلُ مُزرٍ بِفِعلِها لائِم

رَضيتُ بَعضَ الخُطوبِ تحكُم في

بَعضٍ إِذا لم أجِد لها حاكِم

لكلِّ وَقتٍ وقتٌ يَثورُ بهِ

مُزَعزِعاً قاطِعاً لَه حاسِم

والمرءُ ما بينَ ذَينِ مدرجَةٌ

للشرِّ والخَيرِ يابِسٌ ناعِم

يودِّع الواخد المجدَّ فَلا

يَرجِعُ حتَّى يَستَقبلَ القادِم

وفي تَصارِيفِ حالَتَيهِ فَما

أقربَهُ مِن نَدى أبي القاسِم

لا يُحسنُ ابنُ الحُسينِ مَعذرةً

تُسمعُ منهُ أو يُوجِدَ الغارِم

كُنتُ كَما في يَدَيهِ من نَشَبٍ

في عَطَبٍ لا يَغِبُّني لازِم

حتَّى إِذا ما حَضَرتُ حَضرَتَهُ

صرتُ كأنِّي مِن عِرضِه سالِم

معلومات عن عبد المحسن الصوري

عبد المحسن الصوري

عبد المحسن الصوري

عبد المحسن بن محمد بن أحمد بن غالب الصوري، أبو محمد ويلقب بابن غلبون. شاعر، حسن المعاني. من أهل صور، في بلاد الشام. مولده ووفاته فيها. له (ديوان شعر - خ)..

المزيد عن عبد المحسن الصوري