الديوان » العصر العباسي » عبد المحسن الصوري »

ما لي أراك مشمرا لمراسي

عدد الأبيات : 12

طباعة مفضلتي

ما لي أراكَ مُشمِّراً لمراسي

داءُ العَليلِ ولا دواءُ الآسي

إنَّ الذي يَغدو فيمسحُ عطفَهُ

ويَروحُ يذكرُهُ السلوُّ لناسي

قضت الهُنَيدةُ شَطرَها في غيِّه

فجعلت تغمزُ في قَضيبٍ عاسي

فإذا أحبَّ الناسُ واشتَهَر الهَوى

فيهم أحبَّ الناسُ لومَ الناسِ

ومُدامةٍ ضَربَ المخاضُ كؤوسَها

فغَدت قَوابِلُها أناملَ حاسي

كانَت مُعتَّقةً ولم يُعرَف لها

كأسٌ فكيفَ تكونُ بنت الكاسِ

لما سمِعتُ النَّهيَ عوضَني بِها الن

ناهِي خلائِقَ من أبي العَباسِ

تَحلو وتَعذُبُ وهي سمُّ عُداته

سُبحانَ مَن خلَطَ الندى بالباسِ

والمجد كلٌّ يدَّعيهِ وإنَّما

يَصفو لكَ الإبريزُ بالروباسِ

وبَنو حُميدانٍ بَنَوهُ فإنَّهم

شُبانُ تَعلِيَةٍ شُيوخُ أساسِ

مُتَشابهُونَ كأنَّما أخلاقُهم

خُلِقَت بحذوٍ واحدٍ وقِياسِ

من كلِّ من يقري فيُرسِلُ سَيبَه

غدقاً ويَعجَزُ مالُهُ فيُواسي

معلومات عن عبد المحسن الصوري

عبد المحسن الصوري

عبد المحسن الصوري

عبد المحسن بن محمد بن أحمد بن غالب الصوري، أبو محمد ويلقب بابن غلبون. شاعر، حسن المعاني. من أهل صور، في بلاد الشام. مولده ووفاته فيها. له (ديوان شعر - خ)..

المزيد عن عبد المحسن الصوري