الديوان » العصر العباسي » عبد المحسن الصوري »

ما تسر الأيام إلا لتحزن

عدد الأبيات : 8

طباعة مفضلتي

ما تَسُرُّ الأيَّامُ إلا لِتُحزِن

وأراها لَيسَت تُسِيء فتُحسِن

ليتها تلزَمُ القِياسَ وهَيها

ت قياسُ الأيَّام لَيس بِمُمكِن

والعَطايا المحسَّناتُ بأثوا

بِ السَّجايا يَسَلنَ أينَ المحسِّن

عدنَ فاخلعنَ ما عَليكنَّ كم يُع

جِمُ عنكُنَّ أمرَه وهوَ بَيِّن

وسمعتُ الدَّاعي بحيّ عَلى الجُو

دِ كَما كانَ في حَياتِكَ يُعلِن

ليتَ شِعري وقد تَولَّى المُصَل

لونَ جَميعاً لمَن يقولُ المُؤَذِّن

لَوعةٌ يا بَني حُميدٍ أراها

مالَها في سِوىَ التَّأسِّي مُسَكِّن

سكنَت سنَّةُ الجُزافِ من المَو

تِ عَلى ما أرى وصارَ يُعيِّن

معلومات عن عبد المحسن الصوري

عبد المحسن الصوري

عبد المحسن الصوري

عبد المحسن بن محمد بن أحمد بن غالب الصوري، أبو محمد ويلقب بابن غلبون. شاعر، حسن المعاني. من أهل صور، في بلاد الشام. مولده ووفاته فيها. له (ديوان شعر - خ)..

المزيد عن عبد المحسن الصوري