الديوان » العصر العباسي » عبد المحسن الصوري »

أرى غير الأيام تسطو ولا أرى

أرى غِيرَ الأيام تَسطو ولا أَرى

لِسَطوَتِها من مُنكرٍ أو مغيِّرِ

ونائبةٍ من صَرفِ دَهرٍ لَقيتُها

بِصَبرٍ فَصاحَت بي نَوائِبُ أدهُرِ

فخفَّ بِها نَحوي عَلى الصوت مَعشرٌ

وقد كان مُلكُ الروم من دونِ مَعشَري

فأصبَحتُ كالربع الذي بان أهلُه

وأقفَرَ مِنهم منذُ تسعةِ أشهرِ

أقلِّبُ بَين البَينِ والدينِ مُهجَةً

على الجَمرِ في أحشاءِ لَهفان مُعسِرِ

يلينُ إذا اشتدَّ اقتضاءً غَريمُهُ

به فيَطولُ الخطبُ في هاتِ واصبرِ

وكنت أهنِّيهم على حالِ عُسرتي

بمَيسرةٍ لي في قُدوم المُيَسرِ

وما أَسلَفوني المالَ حتَّى تسلَّفَت

مَعاليكَ آمالي ولستَ بمُقترِ

وأقرَرتُ لما أن أقرَّ نداكَ لي

وكان كِلانا طائِعاً غيرَ مُجبرِ

وها أنتَ من صَوتي قريب وها هُمُ

مُطيفونَ بي فاقبَل لنَفسكَ وانظرِ

معلومات عن عبد المحسن الصوري

عبد المحسن الصوري

عبد المحسن الصوري

عبد المحسن بن محمد بن أحمد بن غالب الصوري، أبو محمد ويلقب بابن غلبون. شاعر، حسن المعاني. من أهل صور، في بلاد الشام. مولده ووفاته فيها. له (ديوان شعر - خ)..

المزيد عن عبد المحسن الصوري

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عبد المحسن الصوري صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس