الديوان » العصر العباسي » عبد المحسن الصوري »

ما طول الليل القصيرا

ما طَوَّل الليل القَصيرا

ونَهى الكواكبَ أن تَغورا

إلا وفي يَدِه عَزي

ماتٌ يحلُّ بِها الأُمورا

ذو مُقلةٍ لا تستقِل

لُ ضَنىً وإن أضنَت كَثيرا

ليسَت تفتر عن دَمي

وتَرى بِها أبداً فُتورا

وتَرى بها ضَعفاً يُري

كَ المُستجارَ المُستَجيرا

فيما يُنازعُني عَذو

لاً أو يُسامِحُني عَذيرا

أتَرى بَوادِرَ فِتنَتي

فيما تَرى إلا بُدورا

لو شاءَ لاختَصرَ الغَرا

مَ بِها من اختَصر الخُصورا

ولقد لَبستُ ثيابَ نَف

سِكَ مالِكاً أو مُستَعيرا

وتمثَّلَ الشيطانُ لي

ليغرَّني رَشأً غَريرا

فخلعتُها ولبستُ ثَو

بَ الفتكِ سحابا جَرورا

ما شئتَ فاقلِع عنه واس

تَغفِر تَجد ربّاً غَفورا

ما لم يَكن من مَعشَرٍ

غَدروا وقد شهِدوا الغَديرا

وتآمَروا ما بَينَهم

أن يَنصِبوا فيها أَميرا

من كلِّ صدرٍ مُوغرٍ

ملأَت ضَغائِنُه الصدورا

مُترشِّحٌ للمُلكِ قد

نصبَت سَريرتُه السريرا

وتَوارَثوها ليسَ تَخ

رُجُ عنهُمُ شِبراً قَصيرا

هَذا إلى أَن قامَ قا

ئِمُ آل أحمدَ مُستَثيرا

وتَسلَّم الإسلامَ أق

تَمَ مُظلِماً فَكساهُ نُورا

وكأنَّما مزقا بذا

لِك عن دَعائِمه قُبورا

حتَّى إذا ما الحاكِم ال

مَنصورُ قامَ لها نَصيرا

ظَهَرت دلائلُ لم تَجِد

من دونِ دَولَته ظَهيرا

يا مُستَمداً من مَنا

قِبهِ يُسَطُّرُها سُطورا

هل كانَ عندكَ أنَّ في ال

أَقلامِ ما يُفني البُحورا

معلومات عن عبد المحسن الصوري

عبد المحسن الصوري

عبد المحسن الصوري

عبد المحسن بن محمد بن أحمد بن غالب الصوري، أبو محمد ويلقب بابن غلبون. شاعر، حسن المعاني. من أهل صور، في بلاد الشام. مولده ووفاته فيها. له (ديوان شعر - خ)..

المزيد عن عبد المحسن الصوري

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عبد المحسن الصوري صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر مجزوء الكامل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس