الديوان » العصر العباسي » عبد المحسن الصوري »

رضيت بمعصية العاتب

رضيتُ بمعصيةِ العاتبِ

ولا فرقة السقم اللازبِ

وذلكَ أنَّ الذي هاجَه

تولّى وخلّفه صاحبي

ولستُ أضيعُ في حاضرٍ

وإن ساءني حرمةَ الغائبِ

وكأسٍ عصيتُ على شربها

صُروفاً من الزمنِ الغاصبِ

فَلما رأى أنه لا يلي

نُ له بعدَها أبداً جانبي

رأى أن يسلِّمَ عقلي لها

فمِن سالبٍ وإلى سالبِ

فطافَت بها غادةٌ كاعبٌ

وأغيدُ كالغادةِ الكاعبِ

على فتيةٍ يظلمونَ الزما

نَ ولا يَنزلونَ على واجبِ

يحايدُهم فهو في جانبٍ

من الأرضِ والقومُ في جانبِ

كأنّهم أخذوا في النّدى

برأي أبي الحَسَن الكاتِبِ

فتىً لم يزل طالباً قاصداً

إلى الشكر من قاصدٍ طالبِ

أخو عَزمةٍ ترشُقُ النائبا

تِ بكلّ شهابٍ لها ثاقبِ

لقد حملت نفسُه مالَه

على خُلُق مسرفٍ غالبِ

وقد أعوزَت كلَّ من يرتجي

هِ معرفةُ الأمل الكاذبِ

مناقبُ جاء بها خلقةً

مسلَّمةً من يدِ العائبِ

أقرَّ بتصديقها ثالبوه

وما أصدقَ المدحَ من ثالبِ

وكم مرةٍ جاد لي واهباً

ويحسبُ لي منَّةَ الواهبِ

وفي الناسِ مالٌ بلا باذلٍ

كثيرٌ وحمدٌ بلا كاسبِ

معلومات عن عبد المحسن الصوري

عبد المحسن الصوري

عبد المحسن الصوري

عبد المحسن بن محمد بن أحمد بن غالب الصوري، أبو محمد ويلقب بابن غلبون. شاعر، حسن المعاني. من أهل صور، في بلاد الشام. مولده ووفاته فيها. له (ديوان شعر - خ)..

المزيد عن عبد المحسن الصوري

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عبد المحسن الصوري صنفها القارئ على أنها قصيدة عتاب ونوعها عموديه من بحر المتقارب


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس