الديوان » العصر العباسي » صردر »

عساها تنجلى وخلاك ذم

عدد الأبيات : 13

طباعة مفضلتي

عساها تنجلى وخلاك ذمٌّ

وماءُ الوجه في الوجَناتِ جَمُّ

ولم يَجرِ السؤالُ على لسانى

ولا ندَّى يدى بحرٌ خِضمٌ

سيحرُسنى التجمُّل من أناس

هُمُ عنّى بداء البُخْل صُمُّ

حمانى زادَهم بطنٌ خميصٌ

على الجُلَّى وعِرنينٌ أشَمُّ

فقد سقَّيتُ بَرْدَ اليأسِ منهم

فؤادا من رجائهمُ يُحَمُّ

وكيف أكلَّف المعروفَ قوما

سواءٌ عندهم مدحٌ وذمُّ

تُلاقِى المكرماتُ بهم هوانا

كما يلقَى بذى الرَّوِق الأجَمُّ

إذا ضحِكوا الىَّ رأَوْه بِرًّا

أكلُّ البِرّ تقبيلٌ وضمَُّ

يرَوْنَ عقوقَ ما كنزَوا حراما

هل العَرَض المسومُ أبٌ وأُمُّ

وكم من شيمةٍ دفراءَ فيهم

تفوح لو أنّ أخلاقاً تُشَمُّ

ستأتيهم قوافٍ شارداتٌ

بأنساعِ المخازى لا تُزمُّ

مقالٌ في النفوسِ له دبيبٌ

وبعض القول في الأعراض سُمُّ

فإعرابُ الفَمِ المِنطبقِ فتحٌ

متى أضحى بناءُ الكفّ ضمُّ

معلومات عن صردر

صردر

صردر

علي بن الحسن بن علي بن الفضل البغدادي، أبو منصور. شاعر مجيد، من الكتاب. كان يقال لأبيه (صرّ بَعْر) لبخله، وانتقل إليه اللقب حتى قال له نظام الملك: أنت (صر..

المزيد عن صردر