الديوان » العصر المملوكي » ابن المُقري »

أطمع في الوصل وما أناله

عدد الأبيات : 30

طباعة مفضلتي

أَطمع في الوصل وما أَناله

وغرّني بقوله أَنا لهُ

عندي رضاه ماله يطيع من

أماله عن نيله أما لهُ

ففي فوادي من تباريح الجوى

والوجد ما وهي له وهالهُ

وقد أراد الوصل لكن لائمٌ

أنا له فقلت لاَ أنا لهُ

يجادل الواشي العذول ليرى

دعوى جداله فلا جدا لهَ

قالوا فهل صدقته أقاله

قلت نعم والحب قد أَقالهُ

عذبّني بصرمه حبالَهُ

ولم تفدني كثرةُ الحبِّ لهُ

ما أحوجَ المخطى إلى الستر وما

أكرم من أسدى له أسدالهُ

وشر ما يصحبه المرءُ هوىً

صارت به أفعاله أفعى لَهُ

ومن يكن فخر الإله فخرهُ

فلبسُه أسمالضه أسمى لَهُ

ومن يصرف في الخداع فكره

وبالله فذلك الوبا لهَ

والحق لا يقوله إلاَّ امرئ

فقا لَه عين الهوى فقالهُ

والنصحُ لله والإِحتما له

ما ثم شيء يسقط احتمالَهُ

وسيف عبدالله دونَ دينهِ

يبدي لمن أهوى له أهوالَهُ

ومن ذا مخادع أبدا له

محاله محى له محاله

الملك المنصور بالسيف فمن

ما كره زواله زوا لَهُ

وخامل الذكر إذا أطاعه

جلاله بين الورى جلا لَهُ

ولم يحاربه امرؤ ذو حيلة

إلا رأى أعماله أعمى لهُ

ترى لكل من رأى كماله

حقاً له عليه واجباً كما لهُ

يبدو لمن خادعه تغافلاً

منه وقد خبا له خبالهُ

وإن يعاجله مهم فنأى

أوصى له بقاطع أوصالهُ

كم تصبح الفرحى به إِذا دنا

ترحا له إِذا رأوا ترحالهُ

حامي الذمار مانع الجار فمن

نكى له جاراً رأى نكالهُ

قد عم بالجود فمن لم يؤته

نواله أمسى وقد نوى لهُ

وخصمه في مشكل من أمرهِ

شكى لَه أشكاله أشكالهُ

ومن يرى الحق قذىً عينه

قذى له بسيفه قذا له

يسمو بعزم لا يمل كلما

رام مدا طوى له طوالهُ

وكلَّ من عز بغير طاعة

وهم بالأذى له أذالهُ

عزَّ على رغم الزمان جاره

إذلا له أن يبتغي إذلالهُ

حتى يقول من يرى تعجباً

فمن هنا له ومنه ناله

معلومات عن ابن المُقري

ابن المُقري

ابن المُقري

إسماعيل بن أبي بكر بن عبد الله بن إبراهيم الشرجي الحسيني الشاوري اليمني. باحث من أهل اليمن. والحسيني، نسبة إلى أبيات حسين (باليمن) مولده فيها. والشرجي نسبة إلى شرجة (من..

المزيد عن ابن المُقري

تصنيفات القصيدة