الديوان » العصر المملوكي » ابن المُقري »

كل يحب ولا تصح مودة

عدد الأبيات : 22

طباعة مفضلتي

كل يحب ولا تصح مودة

إلا إذا ما أخلصتها المحنة

لولا الصيارفة استعانت بالحمى

في نقدها خفيت عليها الفضة

والله ما أدلى بحب مفرد

لكن بحب مازجته حمية

ولقد أغار على علائك أن أرى

يوماً وفي عنقي لغيرك منهة

وأرد عن نفسي النوال حمية

فيكم وفيٌّ وبي إليه ضرورة

وعذرت جودك والوشات تصده

عني وبعد العذر مالي حجة

وأضر من يرميك واش صادق

فيما يقول تجوز منه الكذبة

ولقد فررت وهل يفر مخافة

من محسن من ليس منه زلة

لكن خفى أمر أردت وضوحه

لمَّا خفى لتزول عني الظنة

واردت أن تدري وأمري في يدي

إن الوفاء على النوى لي شيمة

وبان معرفتي لقدرك ما بقى

معها لقدر سواك عندي قيمة

لا عنك أرغب أن خفيت وليس لي

فيمن سواك وإن تودد رغبة

أيدير ناحية السراب لحاظه

من بين عينيه البحار العذبة

أنا ذا على شط فكيف تيممى

والشط تضرب حافتيه الموجة

قالوا هلمّ فقلت غير محامل

غيري أزدهته لمن دعاه الخفة

ما كنت والسبعون قد حنكنني

ممن لديه كل بيضا شحمة

لم استبح منهم يداً لضرورتي

ومع الضرورة تستباح الميتة

وفعلت ذا نظرا لنفسي ليس لي

لكن لكم فيه عليّ المنّة

ونداك معوان فمره يقوم لي

بأروش ما تجنى علي العفة

والله أن منازلي لخلوها

منه لمظلمة عليّ الوحشة

فنداك مثل الغيث يهجر مرة

ويزور مرات فننسى المرة

فعليك ألف تحية في مثلها

في مثلها في مثلها مضروبة

معلومات عن ابن المُقري

ابن المُقري

ابن المُقري

إسماعيل بن أبي بكر بن عبد الله بن إبراهيم الشرجي الحسيني الشاوري اليمني. باحث من أهل اليمن. والحسيني، نسبة إلى أبيات حسين (باليمن) مولده فيها. والشرجي نسبة إلى شرجة (من..

المزيد عن ابن المُقري

تصنيفات القصيدة