الديوان » العصر المملوكي » ابن المُقري »

يا من رأى مثل ابن تاج الدين

عدد الأبيات : 31

طباعة مفضلتي

يا من رأى مثل ابن تاج الدين

في بيعه وشرائه المغبون

ما ذا بنفسك يا شقي صنعته

أخرجتها من جنة وعيون

أطغتك من نفحات أحمد نعمة

درت بضرع في لهاك لبون

واستقبلتك بممطر من غادر

مرخ غزالته أجش هتون

فنظرت في عطفيك تيها عندها

نظر المدل وقلت لست بدون

إن أنظرتك فإنها نعما يد

يسقي بكاسيها منا ومنون

عظمت لديك فغيرتك وانه

ليعدها من جملة الماعون

أعطاكها لهوانها وظننته

أعطى لأنك أنت غير مهين

فنزعت مخدوعا يدا عن طاعة

وظللت إذ قارنت شر قرين

وظننتها كتبا تجي ورسائلا

فيها الخطاب بشدة وبلين

فاتتك لم تبلغك ريقك خيله

تطأ الحصون ولات حين حصون

غرتك أرض طرقها مسدودة

بشوامخ حسن الظهور حزون

قد عاهدتك على الوفا ووثقتها

فجهلت وأستامنت غير امين

هيهات حين تلوح طلعت أحمد

خانت ولو أعطتك ألف يمين

سألت عليك الخليل من جنباتها

سيل الأتى أتى بكل طحون

خفاقة الرايات حول منوخ

لا يستعين إذا غزا بمكين

تظل الرماح بظله من ربه

والمرهفات بساعد ويمين

صدم الجبال بمثلها من بأسه

وأذاق أهليها عذاب الهون

ثار الغبار كليل شك مظلم

فنضا من الأغماد صبح يقين

باس يشيب له الحديد وموقف

شاب الوليد به لسبع سنين

فوقعت فيما لا تطيق وقوعه

يا ثعلبا فاجاه ليث عرين

ورأيت لا منجا ولا ملجأ سوى

ما ترتجى من فضله الممنون

فوضعت وجهك في التراب معفرا

تلك الخدود لوجهك الميمون

وأهنت نفسك حين صارت ضيعة

ليعزها وبذلت كل مصون

فتزحزحت تلك الصفوف واغمدت

تلك السيوف وفر كل سخين

بئس السلاح به توقيت الردا

ملقى الخضوع وذلة المسكين

من لم تقومه الملامة فالعصا

من شأتها تقويم كل هجين

فأحمد إلهك واستزد من شكره

يا بان الممهد يا صلاح الدين

الله حسبك أي يوم لم تجد

نعما مجددة وأية حين

قد زدته شكرا وزادك أنعما

والشكر للنعماء خير خدين

أنت الفتى المخلوق من ماء الندا

والعالمون من الحما االمسنون

معلومات عن ابن المُقري

ابن المُقري

ابن المُقري

إسماعيل بن أبي بكر بن عبد الله بن إبراهيم الشرجي الحسيني الشاوري اليمني. باحث من أهل اليمن. والحسيني، نسبة إلى أبيات حسين (باليمن) مولده فيها. والشرجي نسبة إلى شرجة (من..

المزيد عن ابن المُقري

تصنيفات القصيدة