الديوان » العصر المملوكي » ابن المُقري »

من زاحم الأسد في غاباتها وقعا

عدد الأبيات : 32

طباعة مفضلتي

من زاحمَ الأُسدَ في غاباتها وقعا

في معضلٍ ليس إِن دافَعتْه اندفعا

ومن رمى حجراتٍ فوقه بطراً

صحا إِذا شجّهُ منهنَّ ما رجَعا

مهلاً فما كلُّ يومٍ منجئ هربٌ

كم هاربٍ دون منجاه قد اقتطعا

لا تدعونَّ إِليكً الشرَّ محتفلاً

فالشرُّ أسرع مدعو أجاب دُعُا

ودارِ أَحمدَ لا تصبح بمهلكةٍ

فيها كثيرٌ من الحمقاءِ قد وقَعَا

إِمهاله لك أَمنُ الفوْتِ أوجَبَهُ

فقدرةُ المرء عنه تُذِهب الهَلعَا

يا من يعاديه ما أنت امرؤ يقظٌ

بسمعه قبل مرأى طرفه انتفعا

كلفت نفسك جهلاً فوق طاقتها

ومن يصارع بضعف ذي قوىً صُرعا

لقد سمعت ولكنْ لا محيصَ لمن

قادتْه للأَجل الأَقدار فاتّبعا

تعمى القلوب إِذا جاء القضاء فلا

ذو الطرف راءٍ ولا ذو مسمعٍ سمعا

وكيف تسمع أذنُ أو يرى بصرٌ

عليهما الله بعد الختم قد طبعا

اختر لنفسك واعمل ما تحب لها

لا يحصد المرءُ شيئاً غير مازرعا

غداً تراهُ ونَصرُ الله يقدُمه

قد طبق الحزن جيشاً والسهول معا

وبانَ أَنك مغرور بسطوته

إِذا تغيّر منك اللونُ وامتقعا

وقلت يا ليتَني قدمّتُ صالحةً

أضو المجازاةُ للجاني بما صنعا

اشدد يدْيكَ بحبلِ منهُ معتصماً

تجدْهُ بالجودِ موصوَلاًفما قَطعا

يجزي ويصفحُ لا بغضاً ولا مِقةً

بل سعى من في صلاحِ المسلمين سعى

وليسَ يخدعُ إِلاّ حين يسالُه

إِنَّ الكريمَ إِذا خادعتهُ انخدعا

الناصرُ الملكُ ذو العليا التي ظهرت

في العالمين ظهورَ الصبح إذْ سطعا

من كلِّ يوم يرينا من مكارمهِ

خوارقاً سنَّها في الجود وابتدعا

وفصل حلم إِذا ضاقت بما رحبت

الأرض بالخطب ذراعاً زاد واتسعا

ما حلّهُ الصبرُ لكنْ همةٌ عظُمت

عن أُن تاثَّرَ من جرم وإن فُظعا

والذنبُ أُحقرُ إِن جاء الحقيرُ به

من أَن يشيل كريمٌ فيه أَو يضعا

يا بنَ الملوك ويا من كل فضل أتى

مفرقاً في الورى في شخصه اجتمعا

إن أشكُ نحوك من دهري شكوتُ إِلى

مصمتِ من شكا من دهره وَجَعا

عيشٌ كدير وأحوال مشتةٌ

وضيقُ صدِر وبعدٌ عنك قدَ قطَعا

لولا رجاءٌ وآمالٌ تحدثُني

بما يهّونُ عني بعضَ ما وَقَعِا

من لم تكن بابن إسماعيل عدتَهُ

تقسمتْهُ الليالي بينها قِطعا

إنّي أُحبكَ عن علم بما انفردتْ

به حلاك وما فيها قد اجتمعا

فلستُ أُفرطُ في الإِقبال مبتدعاً

ولستُ أقنط في الإِعراض مرتدِعا

لو اقتسمنا بقدرِ الحب منك رضىً

لكان لي فيه كل منهم تبعا

والحمد لله لي في أَحمدٍ أملٌ

يجدُّ لي كلَّ يوم نحوه طمعا

معلومات عن ابن المُقري

ابن المُقري

ابن المُقري

إسماعيل بن أبي بكر بن عبد الله بن إبراهيم الشرجي الحسيني الشاوري اليمني. باحث من أهل اليمن. والحسيني، نسبة إلى أبيات حسين (باليمن) مولده فيها. والشرجي نسبة إلى شرجة (من..

المزيد عن ابن المُقري

تصنيفات القصيدة