الديوان » العصر العثماني » جرمانوس فرحات »

أدعو بمريم في ضري فتنقذني

عدد الأبيات : 12

طباعة مفضلتي

أدعو بمريم في ضري فتنقذني

وطالما لَبَّتِ الداعي متى شاءَ

إليك قدَّمتُ نفسي في قضا أربي

مؤملاً مستميحاً لا كمن باءَ

أَقرَا السلامُ عليك اللَهُ معكِ لأن

أبو الورى بك جدَّدْ بعد أن جاءَ

أنت ارتقيت بترتيل الملائك بال

أزهار مزدانةً كي ترحضي الداء

استنقذي وارحضي آثامَنا وكذا

أمراضنا إنك الغوث لمن جاء

ارمي بضيقتنا في كل نائبةٍ

وَضَمْحلي الداء عنا إنه قاء

اللَه يصرفُ عنا رجزَ نقمته

فيك فأرضيه فينا كيفما شاء

إن تفتحي نحونا باب التقى أبداً

نُخبرْ بآياتك طُرّاً ونَتْراءى

فاستعطفي اللَه فينا واسأليه لنا

كيما يُحيلَ بك الضراء سراء

إن اسمَك العونُ وهو الدهر يُسعدُنا

ونستقيم به فعلاً وإنباء

إن تُنقذينا من البَلبال حاميةً

فتحتَ ظلِّ حماكِ لا نرى داء

لك القبائل طول الدهر ساجدةٌ

حتى الملائك تعظيماً وإرعاء

معلومات عن جرمانوس فرحات

جرمانوس فرحات

جرمانوس فرحات

جبرائيل بن فرحات مطر الماروني. أديب سوري، من الرهبان. أصله من حصرون (بلبنان) ومولده ووفاته بحلب. أتقن اللغات العربية والسريانية واللاتينية والإيطالية، ودّرَس علوم اللاهوت، وترهب سنة 1693م ودُعي باسم..

المزيد عن جرمانوس فرحات

تصنيفات القصيدة