الديوان » العصر المملوكي » ابن المُقري »

كلات ودين الله أفضل ما تكلا

عدد الأبيات : 105

طباعة مفضلتي

كلات ودين الله أفضل ما تكلا

وأفضل ما امنت في بهجة السبلا

فذبك عن دين الإله مقدم

على كل شيء دق عندك أم جلا

وما أنت الا نائب الله في الورى

فلا ذقت يوما من نيابته عزلا

خلفت رسلول الله بعد خلائف

فكن خيرهم في نصر سنته المثلا

فما أحد في الناس منك إذا دعا

إلى نصرة الإسلام أولا ولا أملا

كمال وحلم فيك زانا خلافة

نهضت وقد أعيوا بأعبائها حلا

رفعت إليك الأمر إذ أُوذى الهدى

وحل به ممن يعاديه ما حلا

وقد أظهروا ما يكتمون وأصبحوا

وأمر الهدى واه وأمرهم فحلا

وفي بلد الإسلام تقرأ كتبهم

وقد عقدوا فيها لها مجلساً حفلا

وما للهدى سيف سواك نسله

وإنك سيف لا يطاق إذا سلا

نحامي بنص الكتب عنه ومالنا

سوى سيفك الماضي يضر فلا فلاّ

أعد نظرا في الأمر غير مقلد

تجدها قضايا لست تنكرها عقلا

وبالعدل خذ للدين من خصمه ودع

فما ظالم للخصم من طلب العدلا

وما كنت في حق الإله مقصرا

ولكن رضوا أن يحملوا وزرها ثقلا

إذا العلما أفتوا فتى في قضية

بما ليس حكم الله ضلوا وما ضلا

لقد اعذر الملك المقلد عالما

فدع عدة افتوه في هذه الحبلا

فدعني اسائلهم ومرهم يجوبوا

لتعم منا من أصاب ومن زلا

فيا علماء الدين مالي أراكم

عليه مع الأعداء كالطالب الذحلا

وفي دينكم ان الالوهة صنعنا

وان البرايا جاعلوا ربهم جعلا

وإن اله العبد كالدر تبتنى

فيعرفها الباني وتنكره جهلا

أفي دينكم ان المصلى لكوكب

وللشمس والاصنام لله قد صلى

فما بالهم صاحوا بها وعلومكم

تقول لكم ردوا فقلتم لهم كَلاّ

تلاقونهم لقيا محب حبيبه

وترضونهم قولا وترضونهم فعلا

وود الفتى من حادد الله سالب

من المؤمن الإيمان في صحفكم يتلى

لقد أتى الإسلام من حيث أمنه

وعدد في الأعداء من عدهم أهلا

ولم يؤت الا من ذويه وربما

أتى من فروع الاصل مايقطع الأصلا

أما قال فض الله فاه بصخرة

تبدد مما التف في فمه الشملا

بأن ليس للتهليل معنى لأنكم

بإثباتكم جئتم بما قد نفى قبلا

فابعد لا في لا إله هو الذي

أتى مثبتا من بعد قولكم إلا

وقال قضى أن ليس يعبد غيره

فمن شئت فاعبد فهو رب السما الأعلى

كلام تكاد الأرض تنشق والسما

تفطر أو كادت تكون مهلا

لقد أحدثوا ذنبا أدلتهم به

منام يرى أو وارد كاذب يقلى

وقالوا أخذناه عن الله لم يكن

بواسطة توحى فاستاذنا أعلى

فقلنا كذبتم ليس من بعد أحمد

فتى يأخذ الأحكام عن ربنا جلا

ولكنه أبقى كتابا وسنة

فمن يقتفى حكما لغيرهما ضلا

وذلكم الشيطان يبدى لبعضكم

وقد لا يرى شيئا فيخلق مستملا

ورؤيا الفتى والنفث في الروع أن أتى

على الشرع وفقا فهو خير فما يقلى

وان لم يوافقه فخفه فإنها

وساوس شيطان رشقت بها نبلا

ومن تره يمشى على الماء في الهوى

ولم تعتبر بالشرع حرما ولا حلا

فذلك دجال فكذبه أن روى

فما هو في أخباره إن روى عدلا

وفي السحر ما يحكى الكرامات والذي

يميز ذا عن ذا ويعلي الذي استعلا

هو الشرع فليستعصمون بحبله

وليّون والأشقون من قطعوا الحبلا

وقالوا مقامات الولاية عندنا

تضاهي مقامات النبوة بل اعلا

فقد كذبوا ضد الولي هو العدو

فما متق الأولى كما بتلا

لقد خاب ذو علم تعاصى ولم يقم

ويجعل أعداء الإله له شغلا

ألا فاعلموا أن السكوت على الأذى

لرب السما من يوم حرم ما حلا

تخافون ماذا فرق الله بينكم

ولف من المحيين سنته الشملا

تخافون أن تخلى المنازل منكم

ألا إنها منكم وأنتم بها أهلا

أيبقى هذا الاعجمي بكفره

عزيزا وأنتم مثل فقع الفلا ذلا

ويُسمعنا من ربنا ما يسؤنا

فنغضي له عنها ونرخي له الحبلا

يقولون حسب المرء إصلاح نفسه

واصلاح ما يسنى له الشر والأكلا

وهيهات لم نخلق لهذا وشر من

قرا أو ورى من همه البطن أن يملا

فلا عاش من للعيش يغضى على الأذى

لمولاه إلا عيشة الواله الثكلى

فما للفتى للنفس واق ونفسه

تفي دينه فالدين قيمته أعلى

أما جاهدوا في الله حق جهاده

خطاب لنا من ربنا عمم الكلا

فذو العجز منا باللسان جهاده

وذو البطش ضربا بالحسام فلا شلا

فما أحسن التقوى وما أيمن الهدى

وأسعد عبد سل في نصره نصلا

وما أقدر البارى على نصر نفسه

ولكنه يبلى اختياراً لمن يبلى

على جهاد باللسان أقوله

وأنت ابن إسماعيل جاهدهم فعلا

فوالله لا حابيت في ديني امرءا

ولا صانعت نفسي بخالقها خلا

ووالله لا يؤذي إلهي ببلده

أنام بها عينا وأمشى بها رجلا

وفيها إلى الأصنام داعي ضلالة

يرى أنها لله أن عبدت مجلى

وقد رسا فيها وطالا على الورى

وأذعن من فيها لقولهما ذلا

أبى الله ألا يستتابا ويرجعا

إلى ملة الإسلام أو يمضيا قتلا

وحتى أراها لا ارى مسلما بها

ذليلا عليه كافر طال واستعلا

ألا يا ابن إسمعيل لا تهملنهم

ما أمرهم بالطعن في ديننا سهلا

ولا تصغ للفتوى التي نطقت بها

رجال هوى حابوا رجال هوى شكلا

وإن شئت أن تدرى بكنه الذي انطووا

عليه وما قد خاتلوك به ختلا

فسل عنهم في الطرس وضع خطوطهم

بما خالفوا فيه النبيين والرسلا

وكلفهم إن يكتب المرء منهم

بما كان أفتى فيه سراً وما أملى

تجدهم حزانا مطرقين أذلة

ومن يعص أمر الله أو نهيه ذلا

يخافون أن تبقى الخطوط عليهم

من العار خزيا لا يموت ولا يبلى

فتخزيهم أقلامهم في حياتهم

وتخزى إذا ماتوا وراءهم النسلا

ولكن هنا فتوى رجال خطوطهم

كستهم وقد ماتوا على فضلهم فضلا

فتاوى بدر الدين ابن دماعة

وامثاله اكرم به وبهم مثلا

إذا قرئت للمسلمين ترحموا

وودت قلوب ان يكون لهم نزلا

تواريخ أبقت حسن ذكر وراءهم

بما قدموا من صالح لهم قبلا

ظفرت بها تبدى لك الحق واضحا

وتكشف أمراً كلفوك له حملا

وأنت التقي الطاهر العرض شوشوا

عليك بقول ما أبيح ولا حلا

تأمل فتاوى المسلمين وخُذ بِهَا

ودع قول من يحكي المحال ومن ضلا

فتاوى لا يسطيع ينكرها امرؤ

ومن منكر شمسا على طرفه تجلى

وما سرني نفيانها ليزيدني

يقينا فان الأمر أوضح ان يجلى

ولكن لتجلو عنك ما لبسوا به

وتغسل امراً خادعوك به غسلا

وغيرك لا يأسى على وجهه الهدى

أقبل إقبالا على الحق ام ولىّ

فأنت الذي إن شئت وطدت ركنه

وقد هم أن تجتث منه العدى الاصلا

فيا فرحة الإسلام إن كشف الغطا

لأحمد عن من بالغرور لنا دلا

فمن للهدى منه بيوم يعزه

ويكسو عراه بعد عزتهم ذلا

تمد به الأيدي لك الخلق بالدعا

ويرضى به الرحمن والملأ الأعلى

وتملى قلوب المسلمين مسرة

تعم ويملا سرها الحزن والسهلا

فحب الورى الإسلام قد مازج الدما

وقد خالط الامشاج واللحم والأشلا

شريعتك انثالت عليها عصابة

تناولن أشلاها وتاكلها أكلا

وقد شرعوا شرعا أباح لهم به

إمامهم أن يعبدوا الشمس والعجلا

وقد صنفوا في المدح فيه أكاذبا

ليستفززوا عن دينك الجاهل الغفلا

ووافقهم في مدحه بعض من بلي

من العلما أقبح به وبما أبلى

وهذي فتاوي شيخهم في فصوصه

فضائحها تخزى وجوههم الخجلى

دعوه فما عن ربنا ونبيه

لكم عوض فيه ولا غيره أصلا

خذوا نصح من دانا الثمانين سنه

وذلك عمر من يقاربه قلا

نصحت به رب السمآء وأحمدا

مليك البرايا والأجانب والأهلا

لأكسب خيرا بالدعا من ذوى التقى

وبالسب من ذى شقوة حمل الثقلا

ألا يا ابن إسمعيل راجع ذوي التقى

ومن فيه خيراً لا ذوى النطفة الطحلا

إلهي ألهمه رضاك فارضه

عن الحق وارض الحق عنه الرضى الجزلا

وشدد على الأعدا به لك وطأة

فاصلح به في أهل شرعك ما اختلا

وحبب إليه ما تحب مكرما

وبغض إليه ما بغضت وما يُقلى

وألف به بين القلوب وكن به

حفيا وزد يارب أعداءه خذلا

وتمم له هذا الكمال بعصمة

يظل بها غيث الرضى عنه منهلا

معلومات عن ابن المُقري

ابن المُقري

ابن المُقري

إسماعيل بن أبي بكر بن عبد الله بن إبراهيم الشرجي الحسيني الشاوري اليمني. باحث من أهل اليمن. والحسيني، نسبة إلى أبيات حسين (باليمن) مولده فيها. والشرجي نسبة إلى شرجة (من..

المزيد عن ابن المُقري

تصنيفات القصيدة