الديوان » العصر المملوكي » ابن المُقري »

لو كنت تعلم ما بأهل زبيد

عدد الأبيات : 43

طباعة مفضلتي

لو كنت تعلم ما بأهل زبيد

وزبيد من شوق إليك شديد

لخصصتها دون المدائن كلها

وخصصت أهليها بكل مزيد

بلد احبك ساكنوه وما أرى

خير اتجازيهم به ببعيد

أن القلوب على القلوب شواهد

والقلب أعدل حاكم وشهيد

أنت الذي ملكت يداه قلوبهم

بمكارم خرجت عن المعهود

قلدتهم مننا وعدت بمثلها

أكرم به من مبتدى ومعيد

ما كنت الخير مولى محسن

أبقا له الاحسان خير عبيد

لا ملك غلا ملك من ملك الورى

وقلوبهم ووداد كل ودود

هاموا بحبك بعد ما انقذتهم

من كل محذور وكل وعيد

أنقذتهم من محنة النخل التي

كادت تشيب رأس كل وليد

ومغارم أكلت على ملاكه

ثمراته وأتت على الموجود

من بعد ما أشر البلاء وأسرفوا

فيه على التعريف والتطريد

لو دام عاماً واحد التبددوا

في كل أرض أيما تبديد

وافيتهم وقد التوين حبائل

واشتد ضيق خناق كل وريد

ما كنت الاغارة ما أبطات

جاءت على قدر من الموعود

فكشف عنهم ما كشفت من البلا

وعددت هذا النخل خير عديد

عدد اجلا عن كل قلب غمة

عمت وامن خوف كل طريد

صيرته نعم الذخيرة مثلما

قد كان قبل بفعلك المحمود

ومحودت عنه حوادثا قد قررت

كتب الشقاء بها على المولود

ما كان يعرف رب نخل راحة

في النخل من خوف ومن تشديد

حرمت رجال ما رزقت من الثنا

والأجر فالبس منه كل جديد

النخلة أخت أبي البرية آدم

أكرم بها من عمة لوليد

لا يهتدي لقضاء واجب حقها

في الله إلا رأى كل سعيد

خلقت مباركة وعدلك ردها

فينا كما خلقت بلا تنكيد

عدل ترى بركاته في العالمين

إذا خرجت كالما جرى في العود

الملك عدل والمشد برفقه

لم يال في طلب عن المجهود

والرب راض والرعية منهم

لك كل كف بالدعا ممدود

قل للمشير بما اقتضته طباعه

من ضله في رايه المفسود

اسكت بفيك الترب أن عجز امرء

عن فضه بالصخرة الجلمود

أعلى ابن أحمد تجترى بمشورة

صلحت بمثلك ياعدو الجود

الأشرف ابن الناصر

ابن الأفضل بن الأكبرمين الصيد

العدل في ابائه لكنه

اربا بابآء له وجد ود

يرعى الرعية من عذاب واقع

وأنامهم امنا على ممهود

ما كان الأمثل رحمة ربنا

نزلت بيونس لا بقوم ثمود

ما العدل سهل يابن أحمد فاصطبر

فيه على الترقيع والتسديد

والجوربا عثه قوى والهوى

داعيه يضعف دفع كل جليد

الله نعم العون ان راعيته

وصبرت جهدك فهو غير بعيد

فلتجنين ثمار صبرك عنده

ولتسكن بظله الممدود

ادرك رحالا في هواك ونسوة

تمسى تسائل عنك كل يزيد

نذورا لمقدمك النذور وأسرفوا

واستحسن التبذير كل رشيد

قالوا القدوم غداً فخروا سجداً

شكراً وظل اليوم يوم سجود

فلئن قدمت فابقى امنية

لم يلاْتها متوطن بزبيد

وإلا الأمر أمرك والقلوب لديكم

إلا بقايا أعظم وجلود

معلومات عن ابن المُقري

ابن المُقري

ابن المُقري

إسماعيل بن أبي بكر بن عبد الله بن إبراهيم الشرجي الحسيني الشاوري اليمني. باحث من أهل اليمن. والحسيني، نسبة إلى أبيات حسين (باليمن) مولده فيها. والشرجي نسبة إلى شرجة (من..

المزيد عن ابن المُقري

تصنيفات القصيدة