الديوان » العصر العثماني » جرمانوس فرحات »

أذكرت مسكا من مديحك صائكا

عدد الأبيات : 22

طباعة مفضلتي

أذكرتَ مسكاً من مديحك صائكا

مذ كان فكري في نظامك حائكا

ورفعتَ فوق الفرقدين منازلاً

فيها علاك سنىً لعزمِك فاتِكا

وحططتَ عزم الدهر حتى قال لي

أن ليس لي نهجٌ لبأسك سالكا

فرأتكَ آراءُ الملوك مسدِّداً

لثغورهم فأتوكَ فيها مالِكا

فرعيتها وحميتها وحفظتها

حقّاً وغيرُك كان فيها آفكا

أتتِ الإمارةُ نحوكم منقادةً

طوعاً وسيفُك في حماها سافكا

هنَّأتُها من بعد ذلَّة غيركم

عزَّت هنا والذل كان هنالكا

هنَّأتُ دينَ اللَه فيكم قبلَها

مستدركاً بالمؤمنين مُداركا

أدعو أميراً سامياً متساوياً

ونَميرَ فضلٍ لا يُريكَ مُشاركا

قد سد في وجه الضلال مغالقاً

مذ شد للحق الصراح مسالكا

كم حاول الأعداء منه خيانةً

فخشوه حين رأوه ليثاً فاتكا

يا من يذب بسيفه وسنانه

عن قومه كن للعُداة مَهالكا

أشرقتَ في دين المسيح مبرهناً

سبلَ الهدى مذ كان رأيُك باتكا

للَه قَيلٌ في الملوك سَميدعٌ

أضحى بكم ثغرُ العدوِّ دَكادكا

حصَّنتَ أرضاً حزتَها ومنازلاً

سُرَّت بكم فالثغر فيها ضاحكا

مَنُعَت صياصيها فكُنَّ عواصماً

بكمُ وكان النصر فيها سادكا

عزت بكم مذ ذلَّ فيها غيركم

فلُجَينُهم أضحى لديكم آنُكا

للعز جاء رعاتُها ورعاعُها

وسُراتُها والذل أمسى هالكا

هذا كتابُ اللَه في عرصاتها

يتلَى فصار الوَغدُ فيها ناسكا

لا زلتَ منتصراً وسعدُك صاعدٌ

واللَه يوقف في حِماك ملائكا

نم ها صروفُ الدهر عنك نوائمٌ

فترى رؤوسَ عداك منك سنابكا

حتى ترى فيها شموسَك طُلَّعاً

شرقاً وشمسَ عِداك عنكم دالِكا

معلومات عن جرمانوس فرحات

جرمانوس فرحات

جرمانوس فرحات

جبرائيل بن فرحات مطر الماروني. أديب سوري، من الرهبان. أصله من حصرون (بلبنان) ومولده ووفاته بحلب. أتقن اللغات العربية والسريانية واللاتينية والإيطالية، ودّرَس علوم اللاهوت، وترهب سنة 1693م ودُعي باسم..

المزيد عن جرمانوس فرحات

تصنيفات القصيدة