الديوان » العصر العثماني » جرمانوس فرحات »

إن الطبيعة يا أخي لم تعطنا

عدد الأبيات : 10

طباعة مفضلتي

إن الطبيعةَ يا أخي لم تعطنا

شمسين في ذا العالم الغرَّارِ

لكنها قامت بمصباحين أي

روما القديمة والحديثة داري

والخلفُ بينَهما فتلك تضيئ في

حين الغروب وتِيكَ في الإبدار

تتساويان محاسناً وتباهياً

شرْعاً كأنهما معاً بإزار

إيمانها تلك القديمة كائنٌ

منها قديماً مهتدي الآثار

بل لم يزل بالاستقامة قائماً

برباط صلحٍ صالح الإقرار

ويروم كلّاً ما تراه الشمس مذ

هَدَّ البناء مُفَكَّكَ الأزرار

حالاً تليق بحاكم الدنيا الذي

قد جاء يخضع للإله الباري

وترى الحديثة وهي كانت سابقاً

داري وليس الآن لي بالدار

كانت قديماً جارياً إيمانها

بالإهتدا والآن ليس بجار

معلومات عن جرمانوس فرحات

جرمانوس فرحات

جرمانوس فرحات

جبرائيل بن فرحات مطر الماروني. أديب سوري، من الرهبان. أصله من حصرون (بلبنان) ومولده ووفاته بحلب. أتقن اللغات العربية والسريانية واللاتينية والإيطالية، ودّرَس علوم اللاهوت، وترهب سنة 1693م ودُعي باسم..

المزيد عن جرمانوس فرحات

تصنيفات القصيدة