الديوان » العصر المملوكي » الغزالي »

بدا لك طال عنك اكتتامه

عدد الأبيات : 4

طباعة مفضلتي

بَدَا لَكَ طالَ عَنكَ اكتِتَامُهُ

وَلاَحَ صَبَاحٌ كُنتَ أنتَ ظَلامهُ

فَأنتَ حِجَابُ القَلبِ عَن سِرِّ غَيبِهِ

وَلَولاكَ لَم يُطبَع عَلَيكَ خِتَامُهُ

فَإِن غِبتَ عَنهُ حَلَّ فِيه وَطَنَّبَت

عَلَى الكَشفِ المَصُونِ خِيَامُهُ

وَجَاءَ حَدِيثٌ لاَ يُملُّ سمَاعُهُ

شَهشيٌّ إلَينَا نَثرُهُ وَنِظَامُهُ

معلومات عن الغزالي

الغزالي

الغزالي

محمد بن محمد بن محمد الغزالي الطوسي، أبو حامد، حجة الإسلام. فيلسوف، متصوف، له نحو مائتي مصنف. مولده ووفاته في الطابران (قصبة طوس، بخراسان) رحل إلى نيسابور ثم إلى بغداد..

المزيد عن الغزالي