الديوان » العصر الأندلسي » الأرجاني »

يا أهل بغداد سقى عهدي بكم

عدد الأبيات : 9

طباعة مفضلتي

يا أهلَ بغدادٍ سقَى عَهْدِي بكم

غيْثٌ يَبيتُ لكم كَدْمعِي ساكِبا

لولا خُطوبُ الدّهرِ كنتُ لعَودةٍ

منّي إليكم قبلَ مَوْتِي خاطبا

شَوْقي إليكم غالبٌ لو لم تَكُنْ

غِيَرُ اللّيالي الغالباتِ الغالبا

بيني وبينكمُ وغىً مَشْبوبةٌ

أضحَتْ تَلُفُّ أعاجما وأعاربا

وصفائحاً بيضَ المُتونِ صَوارماً

وسَوابحاً قُبَّ البُطونِ شَوازبا

ولفُرقةٍ الألافِ والشَمْلِ الّذي

ما زِلْتُ للتّشْتيتِ منهُ مُراقبا

كان النّوى تَكْفِي فكيف بها إذا

جمَع الزّمانُ لنا نوىً ونوائبا

فلذاكَ لا أَجِدُ السّبيلَ مُطالِعاً

لكُم ولا أجِدُ الرَّسولَ مُكاتِبا

وكذاك ما يَنفكُّ قَلْبي شاهداً

لكُم وما يَنفكُّ شَخْصي غائبا

معلومات عن الأرجاني

الأرجاني

الأرجاني

أحمد بن محمد بن الحسين، أبو بكر، ناصح الدين، الأرجاني. شاعر، في شعره رقة وحكمة. ولي القضاء بتستر وعسكر مكرم وكان في صبه بالمدرسة النظامية بأصبهان. جمع ابنه بعض شعره في..

المزيد عن الأرجاني

تصنيفات القصيدة