راجفاتٌ تحتَ قـُمصان ِالحَريرْ
كلـُّها ريشٌ ولكنْ ،
لا تـَطيرْ..!

حَجَلٌ أيُّ حَجَلْ
يَنحَني الثـَّوبُ عليهِ ،
وهو يَنزو في وَجَلْ
فاضِحا ً حَدَّ الخَجَلْ
شَوقـَهُ أن يَخلـَعَ القمصانَ عنهُ
ويَطيرْ..!

يا رَفيفَ الأجنِحَه
يا مَدىً أ ُغـْمِضُ عيني عنهُ كيلا أجرَحَه !

المَناقيرُ التي تـَنبضُ مِن تـَحتِ الثيابِ
فأرى رغمَ الغيابِ

حَجمَها ،
لونَ جَناحَيها ،
نـَديفَ الرِّيش ِفيها
وأرى ما يَعتـَريها
كيفَ لي أن أتـَّـقيها ؟
كيفَ لي أن أتـَّقي رَغبَتـَها أن أحتـَويها ؟
زارِعا ً فوقَ المَناقيرِ هـُيامَ الرُّوح ِفيها !

يا حَمامْ
دَع ْمَناقيرَكَ تـَغفو وتـَنامْ
دَع ْلِهذا الشـَّـفـَق ِالوَرديِّ أن يُهدي السَّلامْ
لِشـِفاهي
دَع ْمياهي
بينَ أحضانِكَ تـَجري في سَلامْ
يا حَمامْ..

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن عبد الرزاق عبد الواحد

avatar

عبد الرزاق عبد الواحد حساب موثق

العراق

poet-abdul-razzak-abdul-wahid@

54

قصيدة

1

الاقتباسات

950

متابعين

الشاعر عبد الرزاق عبد الواحد (1 تموز 1930 - 8 تشرين الثاني 2015) شاعر عراقي ولد في بغداد، وانتقلت عائلته من بعد ولادته إلى محافظة ميسان جنوب العراق حيث عاش ...

المزيد عن عبد الرزاق عبد الواحد

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة