الديوان » العصر العباسي » ابن الرومي »

بلغ البغاة علي حيث أرادوا

بلغ البُغاة عليَّ حيث أرادوا

واللَّهُ كائدُهم بما قد كادوا

وهو الشهيد عليَّ أني لم أقلْ

بعض الذي قد أبدأوا وأعادوا

وَهَبِ السُّعاةَ أتوْا بحقٍّ واضحٍ

أين الكرامُ أَبُدِّلُوا أم بادوا

أين الذي قد عَوَّدُوا من عفوهم

عن من يَزِلُّ حلومُهُمْ واعتادوا

عَفْوُ الملوك عن الهُجاةِ مدائح

مدحوا نفوسَهُمُ بها فأجادوا

مدحوا نفوسهُم بحلمٍ راجحٍ

لولا عوائدُ مثلِه ما سادوا

ولقد أبوا إلا العقابَ فقادَهُمْ

نحو التَّطوُّلِ خِيمُهم فانقادوا

وهبوا لجانيها الذنوبَ وأقسموا

أن لو يعود إلى الذنوب لعادوا

ولما رَضُوا بالعفو عن ذي زَلَّةٍ

حتى أنالوا كَفَّهُ وأفادوا

منُّوا عليه وشَيَّدوا من ذكره

وبمثلها رفعوا البيوتَ وشادوا

ولئن هم منُّوا عليه لقد شَفَوْا

منه النفوس بمنِّهم وأقادوا

قطعوا لسان سَفاهِهِ فاستوثقوا

منه وأما عن أذاه فحادوا

فإذا همُ قد عاقبوه وقد عفوا

عنه لقد فعلوا الجميل وزادوا

معلومات عن ابن الرومي

ابن الرومي

ابن الرومي

علي ابن العباس بن جريج، أو جورجيس، الرومي، أبو الحسن. شاعر كبير، من طبقة بشار والمتنبي. روميّ الأصل، كان جده من موالي بني العباس. ولد ونشأ ببغداد، ومات فيها مسموماً، قيل:..

المزيد عن ابن الرومي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن الرومي صنفها القارئ على أنها قصيدة هجاء ونوعها عموديه من بحر الكامل

×

حرف الشاعر

تصنيفات الدول

الجنس