الديوان » العصر العباسي » ابن الرومي »

ومن ظن أن الاستزادة في الهوى

ومن ظن أن الاستزادة في الهوى

تُؤدِّي إلى طول العداوة والحقدِ

ألا فليهاجر حبَّه وعزيزه

ويصبرْ على بُعد يؤدي إلى القصْدِ

ولكنكُمْ كنتُمْ تريدون علّةً

فهيَّجَكُمْ أدْنَى عِتاب إلى الصَّدِّ

عبرتُمْ زماناً تطلبون قطيعتي

فأوجدْتُكُمْ ما تطلبون بلا عمدِ

رجوتُ صلاح القبْل بالبَعْدِ فانبرى

لنا ظلمُكُم فاستفسد القبلَ بالبعدِ

ومن حرك المعتلَّ عرَّضَ وصْله

وخُلَّته للصَّرْم والغدْرِ بالعهدِ

لعمري لقد غُرِّرْتُ حين اسْتَزَدْتُكُمْ

بما كان من عهدٍ ضعيفٍ ومن عقدِ

وكنت وما حاولته من زيادةٍ

وما نالني من ذاك في جملة الودِّ

كطالبِ رِبْحٍ في سبيلٍ مخوفةٍ

فأَوْدَى بأصل المال والحرصُ قد يودي

وكم طالبٍ ربحاً إلى أصل ماله

فآب حَريباً أوْبة الخائب المُكْدِي

ومن رام تشييد البناء وأُسُّهُ

ضعيفٌ فما يبنيه أَوَّلُ منهدِّ

وكنتم أعرتم فارتجعتُمْ وإنما

تؤول عَوارِيُّ المعِير إلى الردِّ

معلومات عن ابن الرومي

ابن الرومي

ابن الرومي

علي ابن العباس بن جريج، أو جورجيس، الرومي، أبو الحسن. شاعر كبير، من طبقة بشار والمتنبي. روميّ الأصل، كان جده من موالي بني العباس. ولد ونشأ ببغداد، ومات فيها مسموماً، قيل:..

المزيد عن ابن الرومي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن الرومي صنفها القارئ على أنها قصيدة رومنسيه ونوعها عموديه من بحر الطويل

×

حرف الشاعر

تصنيفات الدول

الجنس