الديوان » لبنان » إيليا ابو ماضي »

أبو غازي السلام عليك منا

عدد الأبيات : 16

طباعة مفضلتي

أَبو غازي السَلامُ عَلَيكَ مِنّا

وَعَفواً أَيُّها المَلِكُ الهُمامُ

فَما ضاقَ الكَلامُ بِنا وَلَكِن

وَجَدنا الحُزنَ أَرخَصُهُ الكَلامُ

وَخَطبُكَ لا يَفيهِ دَمعُ باكٍ

وَلَو أَنَّ الَّذي يَبكي الغَمامُ

وَنَحنُ أَحَقُّ أَن نَبكي وَنُرثى

فَمَوتُكَ مِن بَني العُربِ اِنتِقامُ

خَبا نِبراسُنا وَاللَيلُ داجٍ

وَمَوجُ الحادِثاتِ لَهُ اِلتِطامُ

وَكُنتَ لَنا الدَليلَ فَغِبتَ عَنّا

وَكُنتَ حُسامَنا فَنِبنا الحُسامُ

كَأَنَّكَ قَد وَتَرتَ المَوتَ قِدماً

وَهابَكَ في كَنانَتِكَ السِهامُ

فَدَبَّ إِلَيكَ مِثلَ اللِصِّ لَيلاً

وَكانَ المَوتُ لَيسَ لَهُ ذَمامُ

طَوى الدُنيا نَعِيُّكَ في ثَوانٍ

فَريعَ البَيتُ وَالبَلَدُ الحَرامُ

وَدِجلَةُ كَالطَعينِ لَهُ أَنينٌ

وَفي بَرَدى اِلتِاعٌ وَاِضطِرامُ

وَرُحنا بَينَ مَصعوقٍ وَساهِ

كَمَن صَرَعَت عُقولُهُمُ المُدامُ

كَأَنَّ الأَرضَ قَد مادَت وَفُضَّت

عَنِ المَوتى الصَفائِحُ وَالرُجامُ

فَمَن لِلبيضِ وَالجُردِ المُذاكي

وَفَيصَلٌ باتَ يَحويهِ الرُغامُ

وَمَن لِلحَقِّ يَنشُرُهُ لِوءً

بِهِ لِلناسِ هَديٌ وَاِعتِصامُ

توارى امَجدُ في كَفَنٍ وَلَحدٍ

وَغابَت في التُرابِ مُنىً عِظامُ

معلومات عن إيليا ابو ماضي

إيليا ابو ماضي

إيليا ابو ماضي

إيليا بن ضاهر أبي ماضي.(1889م-1957م) من كبار شعراء المهجر. ومن أعضاء (الرابطة القلمية) فيه. ولد في قرية (المحيدثة) بلبنان. وسكن الإسكندرية (سنة 1900م) يبيع السجائر. وأولع بالأدب والشعر حفظاً ومطالعةً ونظماً...

المزيد عن إيليا ابو ماضي

تصنيفات القصيدة