الديوان » لبنان » إيليا ابو ماضي » وقائلة هجرت الشعر حتى

عدد الابيات : 15

طباعة

وَقائِلَةٍ هَجَرتَ الشِعرَ حَتّى

تَغَنّى بِالسَخافاتِ المُغَنّي

أَتى زَمَنُ الرَبيعِ وَأَنتَ لاهٍ

وَقَد وَلّى وَلَم تَهتِف بِلَحنِ

وَنَفسُكَ كَالصَدى في قاعِ بِئرٍ

وَمِثلِ الفَجرِ مُلتَحِفاً بِدَجنِ

فَما لَكَ لَيسَ يَستَهويكَ حُسنٌ

وَأَنتَ المَرءُ تَعشَقُ كُلَّ حُسنِ

أَتَسكُتُ وَالشَبابُ عَلَيكَ ضافٍ

وَحَولَكَ لِلهَوى جَنّاتُ عَدنِ

رُكودُ الماءِ يورِثُهُ فَساداً

فَقُلتُ لَها اِستَكيني وَاِطمَإِنّي

فَما حَطَّمَت يَدُ الأَيّامِ روحي

وَإِن حَطَّمَت أَباريقي وَدَنّي

وَلَم أَعقِد عَلى خَوفٍ لِساني

وَلا ضَنّاً عَلى الدُنيا بِفَنّي

وَلَكِنّي إِمرُؤٌ لِلناسِ ضِحكي

وَلي وَحدي تَباريحي وَحُزني

إِذا أَشكو إِلى خِدنٍ هُمومي

وَفي وُسعي السُكوتُ ظُلِمتُ خِدني

وَتَأبى كِبرِيائي أَن يَراني

فَتىً مُغرَورِقاً بِالدَمعِ جَفني

فَأَستُرُ عَبرَتي عَنهُ لِأَلّا

يَضيقُ بِها وَإِن هيَ أَحرَقَتني

وَيَبكي صاحِبي فَإِخالُ أَنّي

أَنا الجاني وَإِن لَم يَتَّهِمني

فَأَمسَحُ أَدمُعاً في مُقلَتَيهِ

وَإِن حَكَتِ اللَهيبَ وَإِن كَوَتني

لِأَنّي كُلَّما رَفَّهتُ عَنهُ

طَرِبتُ كَأَنَّني رَفَّهتُ عَنّي

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن إيليا ابو ماضي

avatar

إيليا ابو ماضي حساب موثق

لبنان

poet-elia-abu-madi@

285

قصيدة

28

الاقتباسات

1610

متابعين

إيليا بن ضاهر أبي ماضي.(1889م-1957م) من كبار شعراء المهجر. ومن أعضاء (الرابطة القلمية) فيه. ولد في قرية (المحيدثة) بلبنان. وسكن الإسكندرية (سنة 1900م) يبيع السجائر. وأولع بالأدب والشعر حفظاً ومطالعةً ونظماً. ...

المزيد عن إيليا ابو ماضي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة