الديوان » العصر الجاهلي » امرؤ القيس » لمن الديار غشيتها بِسحام

عدد الابيات : 21

طباعة

لِمَنِ الدِيارُ غَشِيتُها بِسُحامِ

فَعَمايَتَينِ فَهُضبُ ذي أَقدامِ

فَصَفا الأَطيطِ فَصاحَتَينِ فَغاضِرٍ

تَمشي النِعاجُ بِها مَعَ الآرامِ

دارٌ لِهِندٍ وَالرَبابِ وَفَرتَنى

وَلَميسَ قَبلَ حَوادِثِ الأَيّامِ

عوجا عَلى الطَلَلِ المَحيلِ لِأَنَنا

نَبكي الدِيارَ كَما بَكى اِبنُ خِذامِ

أَو ما تَرى أَظعانَهُنَّ بَواكِراً

كَالنَخلِ مِن شَوكانَ حينَ صِرامِ

حوراً تُعَلَّلُ بِالعَبيرِ جُلودُها

بيضُ الوُجوهِ نَواعِمُ الأَجسامِ

فَظَلِلتُ في دِمَنِ الدِيارِ كَأَنَّني

نَشوانُ باكِرَةٌ صَبوحُ مُدامِ

أُنُفٍ كَلَونِ دَمِ الغَزالِ مُعَتَّقٍ

مِن خَمرِ عانَةَ أَو كُرومِ شَبامِ

وَكَأَنَّ شارِبَها أَصابَ لِسانَهُ

مومٌ يُخالِطُ جِسمَهُ بِسَقامِ

وَمُجِدَّةٌ نَسَّأتُها فَتَكَمَّشَت

رَتْكَ النَعامَةِ في طَريقٍ حامِ

تَخدي عَلى العِلّاتِ سامٍ رَأسُها

رَوعاءَ مَنسِمُها رَثيمٌ دامِ

جالَت لِتَصرَعَني فَقُلتُ لَها اِقصِري

إِنّي اِمرُؤٌ صَرعي عَلَيكِ حَرامِ

فَجُزِيتِ خَيرَ جَزاءِ ناقَةِ واحِدٍ

وَرَجَعتِ سالِمَةَ القَرا بِسَلامِ

وَكَأَنَّما بَدرٌ وَصيلُ كَتيفَةٍ

وَكَأَنَّما مِن عاقِلٍ أَرمامِ

أَبلِغ سُبَيعاً إِن عَرَضتَ رِسالَةً

أَنّي كَهَمِّكَ إِن عَشَوتَ أَمامي

أَقصِر إِلَيكَ مِنَ الوَعيدِ فَإِنَّني

مِمّا أُلاقي لا أَشُدُّ حِزامي

وَأَنا المُنَبَّهُ بَعدَما قَد نُوِّموا

وَأَنا المُعالِنُ صَفحَةَ النُوّامِ

وَأَنا الَّذي عَرَفَت مَعَدٌ فَضلَهُ

وَنُشِدتُ عَن حُجرِ اِبنِ أُمِّ قَطامِ

وَأُنازِلُ البَطَلَ الكَريهَ نِزالُهُ

وَإِذا أُناضِلُ لا تَطيشُ سِهامي

خالي اِبنُ كَبشَةَ قَد عَلِمتَ مَكانَهُ

وَأَبو يَزيدَ وَرَهطُهُ أَعمامي

وَإِذا أُذيتَ بِبَلدَةٍ وَدَّعتَها

وَلا أُقيمُ بِغَيرِ دارِ مُقامِ

نبذة عن القصيدة

المساهمات


بِسُحامِ

سحام : ماء لبني كلاب .

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


فَعَمايَتَينِ

العمايتان : اسما جبلين.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


ذي أَقدامِ

ذو أقدام : اسم مكان .

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


فَصَفا الأَطيطِ فَصاحَتَينِ فَغاضِرٍ

صفا الأطيط، وصاحتان، وغاضر: مواضع .

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


الآرامِ

الآرام : الغزلان البيضاء .

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


دارٌ لِهِندٍ وَالرَبابِ وَفَرتَنى وَلَميسَ قَبلَ حَوادِثِ الأَيّامِ

هذه بعض أسماء صواحباته .

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


المَحيلِ

المحيل: المتغير .

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


اِبنُ خِذامِ

ابن خذام : رجلٌ بكى الدّيار قبل امرىء القيس .

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


أَظعانَهُنَّ

الأظعان : النياق عليها الهوادج .

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


حوراً

الحور : ج حوراء وهي التي يغلب بياض عينيها سوادهما .

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


دِمَنِ

الدمن : آثار الديار .

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


مومٌ

الموم: البرسام وهو التهاب في الحجاب الذي بين الكبد والقلب .

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


نَسَّأتُها

نسأتها: زجرتها.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


فَتَكَمَّشَت

تكمشت : أسرعت .

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


العِلّاتِ

العلات : المشاق.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


مَنسِمُها

المنسم : طرف الخف .

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


بَدرٌ

بدر وكتيفة : موضعان متباعد ما بينهما. وكذلك عاقل وأرمام .

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


كَتيفَةٍ

بدر وكتيفة : موضعان متباعد ما بينهما. وكذلك عاقل وأرمام .

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


عاقِلٍ أَرمامِ

موضعان متباعد ما بينهما. عاقل و أرمام .

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


سُبَيعاً

سبيع : قريب لامرئ القيس .

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


عَرَضتَ

عرضت : أتيت العروض .

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


معلومات عن امرؤ القيس

avatar

امرؤ القيس حساب موثق

العصر الجاهلي

poet-imru-alqays@

53

قصيدة

13

الاقتباسات

1630

متابعين

(130-80 ق.هـ) (497-545م) امرؤ القيس بن حجر بن الحارث الكندي، من بني آكل المرار. شاعر يماني الأصل. اشتهر بلقبه، واختلف النسابون في اسمه، وكان أبو هملك أسد وغطفان، وأمه أخت المهلهل الشاعر وعنه ...

المزيد عن امرؤ القيس

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة