الديوان » العصر العباسي » البحتري »

أيا من تجنبه معضل

عدد الأبيات : 8

طباعة مفضلتي

أَيا مَن تَجَنُّبُهُ مُعضِلُ

وَمَن كُلُّ أَفعالِهِ مُشكِلُ

سَأَمنَحُكَ الهَجرَ لا عَن قِلىً

وَلا أَنَّني لَكَ مُستَثقِلُ

وَلا قائِلٌ فيكَ إِلّا الجَمي

لَ وَإِن كانَ ما جِئتَ لا يَجمُلُ

وَلَكِنَّ عُذرَكَ بَعدَ الوَفاءِ

وَالعُذرُ أَقبَحُ ما يُفعَلُ

وَكَم جاءَني عَنكَ مِن مَنطِقٍ

يَكادُ الحَليمُ لَهُ يَجهَلُ

تَصامَمتُ عَنهُ كَأَن قُلتَهُ

لِغَيري وَسَمعي بِهِ مُثقَلُ

وَقُلتُ قَبيحٌ مَضى مُدبِراً

سَيَتبَعُهُ الحَسَنُ المُجمِلُ

وَعاقِبَةُ الصَبرِ مَحمودَةٌ

وَلَكِن أَخو الخُرقِ مُستَعجِلُ

معلومات عن البحتري

البحتري

البحتري

الوليد بن عبيد بن يحيى الطائي, أبو عبادة البحتري شاعر كبير، يقال لشعره (سلاسل الذهب). وهو أحد الثلاثة الذين كانوا أشعر أبناء عصرهم: المتنبي، وأبو تمام، والبحتري. قيل لأبي العلاء..

المزيد عن البحتري