الديوان » العصر العباسي » البحتري »

يا أخا الحارث بن كعب بن عمر

عدد الأبيات : 14

طباعة مفضلتي

يا أَخا الحارِثِ بنِ كَعبِ بنِ عَمرٍ

أَشُهوراً تَصومُ أَم أَيّاما

طالَ هَذا الشَهرُ المُبارَكُ حَتّى

قَد خَشينا بِأَن يَكونَ لِزاما

لَقَّبوهُ بِخاتِمٍ حَسنُ الأَم

رِ وَلَو أَنصَفوا لَكانَ لِجاما

كَم صَحيحٍ قَدِ اِدَّعى السُقمَ فيهِ

وَعَليلٍ لَيلَهُ يَنيكُ قِياما

ظَلَّ في يَومِهِ يُصَلّي قُعوداً

وَسَرى لَيلَهُ يَنيكُ قِياما

وَلَخَيرٌ مِنَ السَلامَةِ عِندي

عِلَّةٌ لِلفَتى تُحِلُّ الحَراما

قَد مَضَت سَبعَةٌ وَعُشرونَ يَوماً

ما نَزورُ اللَذّاتِ إِلّا لِماما

ما عَلى الوَردِ لَو أَقامَ عَلَينا

أَو يَرانا مِنَ الصِيامِ صِياما

جازَنا مُعرِضاً كَأَنّا لَقينا

دونَهُ اللَهوَ أَو شَرِبنا المُداما

أَخَذَ اللَهُ مِنكَ ثَأرَ خَلِيٍّ

لَم تَدَعهُ حَتّى غَدا مُستَهاما

أَنتَ أَعدَيتَهُ بِحوبِّ سُعادٍ

وَكَريمُ الأَهواءِ يُعدي الكِراما

قَد عَشِقنا كَما عَشِقتَ وَما دُم

تَ وَدُمنا وَالحُبُّ لَو دُمتَ داما

أَفطِروا راشِدينَ إِنّي أَعُدُّ ال

فِطرَ في هَجرِ مَن أُحِبُّ أَثاما

وَأَرى الدَهرَ كُلَّهُ رَمَضاناً

واحِداً أَو يَكونَ فِطري غَراما

معلومات عن البحتري

البحتري

البحتري

الوليد بن عبيد بن يحيى الطائي, أبو عبادة البحتري شاعر كبير، يقال لشعره (سلاسل الذهب). وهو أحد الثلاثة الذين كانوا أشعر أبناء عصرهم: المتنبي، وأبو تمام، والبحتري. قيل لأبي العلاء..

المزيد عن البحتري

تصنيفات القصيدة