الديوان » العصر العباسي » البحتري »

بأبي أنت يا ابن وهب وأمي

عدد الأبيات : 7

طباعة مفضلتي

بِأَبي أَنتَ يا اِبنَ وَهبٍ وَأُمّي

وَخُؤولي مِن طَيّءٍ وَعُمومي

حينَ مَرَّت بِنا السَحابُ أَرَتنا

خُلُقاً مِنكَ لَيسَ بِالمَذمومِ

حَسَدَت فِعلَكَ الكَريمَ عَلى المَج

دِ فَجارَت شَمائِلاً بِغُيومِ

مِلتَ عَنّي إِلى سِوايَ بِأَفوا

فِ حَديثٍ كَالجَوهَرِ المَنظومِ

ثُمَّ راسَلتَني بِكاساتِكَ المَز

زَةِ حَثَّ النَديمِ كَأسَ النَديمِ

وَإِذا ما اِنكَتمتَ عَنّي بِسِترٍ

فَكَأَنّي بِالهِندِ أَو بِالرومِ

لَستُ أَرضى مِنكَ اِقتِرابَ عَجاجٍ

فَاِرضَ مِنّي قُربَ اِبنِ عَبدِ الكَريمِ

معلومات عن البحتري

البحتري

البحتري

الوليد بن عبيد بن يحيى الطائي, أبو عبادة البحتري شاعر كبير، يقال لشعره (سلاسل الذهب). وهو أحد الثلاثة الذين كانوا أشعر أبناء عصرهم: المتنبي، وأبو تمام، والبحتري. قيل لأبي العلاء..

المزيد عن البحتري