الديوان » العصر العباسي » ابن الرومي »

إذا ما مدحت المرء تطلب رفده

عدد الأبيات : 11

طباعة مفضلتي

إذا ما مدَحْتَ المرءَ تطلب رفدَه

ولم تَرج فيه الخيرَ إلا بِذَلكا

فأنت له أهْجَى البريَّة نيَّةً

وإن كنتَ قد أطريْتَهُ في مقالِكا

وأمْدَحُ ما تُلْفَى لمن أنتَ سائلٌ

إذا ما طرحْتَ المَدْحَ عند سُؤالكا

وطالبْتَ جدْاوه بغيرِ وسيلةٍ

كما طالبتْ يُمْناكَ ما في شِمالكا

مُدِلّاً عليه واثِقاً بسماحِهِ

ترى مالهُ دلّاً عليه كمالِكا

هل المدحُ إلا تركُك المدحَ مُلقياً

على كرمِ المسئولِ عبء اتِّكالكا

ترى جودَهْ يُغنيك عن كل وُصْلةٍ

وعن كُلِّ ما تُدْلي به من حِبالكا

ولا تتمارى في إحاطةِ علمِهِ

بمَكْنون ما أخطرْتَ فيه ببالكا

فتمدحُهُ بالفَهم والجودِ صامتاً

ولم يحتفلْ ذو منطق كاحتفالكا

هنالك أسْمَعْتَ القلوبَ مديحَهُ

وإن أنتَ لم تُسْمِعْهُ أذْناً هنالكا

مديحاً يعيه القلبُ لا السمعُ سالكاً

مسالكَ ليس القولُ فيهنَّ سالِكا

معلومات عن ابن الرومي

ابن الرومي

ابن الرومي

علي ابن العباس بن جريج، أو جورجيس، الرومي، أبو الحسن. شاعر كبير، من طبقة بشار والمتنبي. روميّ الأصل، كان جده من موالي بني العباس. ولد ونشأ ببغداد، ومات فيها مسموماً، قيل:..

المزيد عن ابن الرومي

تصنيفات القصيدة