الديوان » العصر العباسي » ابن الرومي »

تذكرت ما سخى بنفسي عنكم

عدد الأبيات : 9

طباعة مفضلتي

تذكَّرْتُ ما سخَّى بنفسيَ عنكُمُ

فلم أرهُ مالاً ولم أره أهْلا

بلى خطراتٌ مِن طويلة كلّما

خطرْنَ وجدْتُ الوعْر من بعدِكُم سهلا

إذا مُثّلتْ لي لحية الليفِ خطرةً

سلوتكمُ كرهاً وإن كنتُ لا أسلا

وما خِلتُ نفسي تقتضيني لقاءَكم

فأمنحها لولا شناءتُه المطلا

أرى قربكم عِدلَ الحياة وروحَها

ويعدل عندي قُربه الموت والقتلا

وكيف تلذُّ العينُ وجهَ حبيبها

وفيها قذاة لا تزال لها كُحلا

خذوا بإباقي لحيةَ الليفِ أو خُذُوا

بتشريده عني معزّمكم فضلا

لئنْ كان للصبيان أُمٌّ دميمةٌ

تُخَنّقُهم صَرعاً وتُوسِعهم خبلا

فإن أخانا لحية الليفِ بعلُها

ألا قبَّح اللَّه الحليلة والبعلا

معلومات عن ابن الرومي

ابن الرومي

ابن الرومي

علي ابن العباس بن جريج، أو جورجيس، الرومي، أبو الحسن. شاعر كبير، من طبقة بشار والمتنبي. روميّ الأصل، كان جده من موالي بني العباس. ولد ونشأ ببغداد، ومات فيها مسموماً، قيل:..

المزيد عن ابن الرومي

تصنيفات القصيدة