الديوان » العصر العثماني » جرمانوس فرحات »

أرى الشيطان يرمينا بحرب

عدد الأبيات : 15

طباعة مفضلتي

أرى الشيطان يرمينا بحربٍ

تُشيبُ الطفلَ من قبل المشيبِ

وليس عليه لومٌ إذ رآنا

نياماً بالتواني يا حبيبي

فسلَّ حسامَ بلواه علينا

وأولج حدَّه طيَّ القلوب

أرانا مهيع الملكوت صعباً

كأن ذُهوبه شرُّ الذهوب

وولَّى ربُّنا عنّا لأنّا

طلبناه بقلبٍ مستريب

ولو أنا طلبناه بحرصٍ

لأنجدَنا بعَونٍ من قريب

لأنَّ اللَه لم يُبعِد ولكن

توانينا شناه كالمعيب

فلو كان المجاهدُ مستقيماً

لما فاجاه ذو شرٍّ مريب

فحُبُّ الذات واللذات أوهى

عزائمَه فكَلَّ منَ اللُغوب

فَأُثْبُتْ يا مجاهدُ مستعدّاً

ترَ المولى يقيك من الذنوب

فإن تُصلب ترِث مجداً مُعَدّاً

لمصلوبٍ فمجدُك بالصليب

فكم من مخطئٍ ضحكت عليه

أوائلُه وتمَّت بالنحيب

فسوف تجيبها والقلب باكٍ

لحاكِ اللَهُ يا بنتَ الكَذوب

علمت الآن أن الذنب ذنبي

ولم أتردَّ عن إثمٍ وحُوب

متى كان الخطا عندي شهيّاً

كرهتُ لأجله طبَّ الطبيب

معلومات عن جرمانوس فرحات

جرمانوس فرحات

جرمانوس فرحات

جبرائيل بن فرحات مطر الماروني. أديب سوري، من الرهبان. أصله من حصرون (بلبنان) ومولده ووفاته بحلب. أتقن اللغات العربية والسريانية واللاتينية والإيطالية، ودّرَس علوم اللاهوت، وترهب سنة 1693م ودُعي باسم..

المزيد عن جرمانوس فرحات

تصنيفات القصيدة