الديوان » العصر العباسي » الحلاج »

إذا دهمتك خيول البعاد

عدد الأبيات : 6

طباعة مفضلتي

إِذا دَهَمَتكَ خُيولُ البِعاد

وَنادى إِلاياسُ بِقَطعِ الرَجا

فَخُذ في شَمالِكَ تُرسَ الخُضوع

وَشُدَّ اليَمينَ بِسَيفِ البُكا

وَنَفسُكَ نَفسُكَ كُن خائِفاً

عَلى حَذَرٍ مِن كَمينِ الجَفا

فَإِن جاءَكَ الهَجرُ في ظُلمَةٍ

فَسِر في مَشاعِلِ نورِ الصَفا

وَقُل لِلحَبيبِ تَرى ذِلَّتي

فَجُد لي بِعَفوِكَ قَبلَ اللَقا

فَوَالحُبِّ لا تَنتَثني راجِعاً

عَنِ الحُبِّ إِلّا بِعَوضِ المُنى

معلومات عن الحلاج

الحلاج

الحلاج

الحسين بن منصور الحلاج، أبو مغيث. فيلسوف، يعد تارة في كبار المتعبدين والزهاد، وتارة في زمرة الملحدين. أصله من بيضاء فارس، ونشأ بواسط العراق (أو بتستر) وانتقل إلى البصرة، وحج،..

المزيد عن الحلاج