الديوان » العصر العباسي » ابن داود الظاهري »

أيا زاعما أني له غاير خالص

عدد الأبيات : 6

طباعة مفضلتي

أيا زاعماً أني له غاير خالص

وأني موقفٌ على كل قانص

كما أنت فأنظر في وفائك خالصاً

تراه لمن يهواك أم غير خالص

فحينئذٍ فأرجع بما تستحقه

علي وطالبني إذاً بالنقائص

سأعرض نفسي يمنةً وشآمةً

على كل ثاوٍ في البلاد وشاخص

إلى أن أرى شكلاً يصون مودتي

فحينئذٍ أغلو على كل غائص

أمثلي يخون العهد عن غير حادثٍ

رماني إذاً ربي بحتفٍ مغافص

معلومات عن ابن داود الظاهري

ابن داود الظاهري

ابن داود الظاهري

محمد بن داود بن علي بن خلف الظاهري، أبو بكر. أديب، مناظر، شاعر، قال الصفدي: الإمام ابن الإمام، من أذكياء العالم. أصله من أصبهان ولد وعاش ببغداد، وتوفي بها مقتولاً...

المزيد عن ابن داود الظاهري

تصنيفات القصيدة