الديوان » العصر الايوبي » محيي الدين بن عربي »

هذا الوجود ومن به يتجمل

عدد الأبيات : 29

طباعة مفضلتي

هذا الوجودُ ومن به يتجمل

إن الحديث منا يقول الأوّلُ

دلَّ الدليلُ على حدوثِ واقع

عن محدث هو بالدلالة أكمل

إذ كان والأشياء لم يك عينها

فحدوثُها فرق جليُّ فيصل

عند الذي سبر الدليل بفكره

لكن متى في مثلِ ذا لا يعقل

إنَّ الزمانَ من الحوادثِ عينه

ومتى محال في الزمان فأجملوا

لو يعلمون كما علمت مكانة

ما كنت عنه بمثل هذا تسأل

لحدوثنا إذا لم نكن وظهورنا

في عيننا وكذا المكان ففصلوا

لو أنَّ رسطاليس يسمع قولنا

ورجاله نظراً عليه عوَّلوا

أنصفت في التحقيق مذ بينت ما

دلُّوا عليه بالدليل وأصّلوا

والأشعريُّ يقول مثلَ مقالتي

وإنْ أنصفوا وكذا الرجالُ الأوّلُ

والله ما زلت بهم أقدامُهم

لكن لفهم السامعين تزلزلوا

قد فرَّقوا بين الوجوبِ لذاته

ولغيره فافهم لعلك تعقل

هذا هو الإمكان عند جميعهم

فعن الحقيقة عندنا لم يعدِلوا

لكنهم ما أنصفوا إذ نوظروا

في البحث بالسرِّ الذي لا يجهلُ

لو أنهم سبروا أدلة عقلهم

وتوغلوا في قولهم وتأمّلوا

رأوا اتساع الحقَّ من انصافهم

وقبوله للقولِ فيه فاقبلوا

إخوان صدقٍ لا عداوةَ بينهم

فله العلوّ نزاهة والسفل

الله أوسع أن يقيده لنا

عقدٌ فكلُّ عقيدةٍ لا تبطل

لكن لها وجه إليه محققٌ

يدري به الحبرُ اللبيبُ الأكمل

جاء المحققُ في التجلي بالذي

وقع النكير به وما هو أنزل

فله التجلي في العقائد كلها

وأتى بذاك تبدُّلٌ وتحوُّل

لو لم يكن هذا تقيد وانتفى

إطلاقه عنه لضاق المنزل

تدري الخلائقُ في الشعور نزوله

يومَ القيامةِ وهو يوم أهول

عمت سعادته الخلائق كلهم

جاء الرسولُ به ونص المرسل

وسعَ المهيمنُ كلَّ شيءٍ رحمةً

فاعلم فليس على المكان معوَّلُ

إنَّ الإله حكى لنا ما قاله

أهلُ العدالةِ والصدورُ العدَّلُ

وهو الدعاةُ لنا وقد نطقوا بما

جاء الكتابُ به إلينا المنزل

فينا من التجريح وهو حقيقته

من غيرة قامت بهم لا تجهل

لله قاموا غيرة لم يقصدوا

ردّاً عليه لما رأوه فاوّلوا

معلومات عن محيي الدين بن عربي

محيي الدين بن عربي

محيي الدين بن عربي

محمد بن علي بن محمد ابن عربي، أبو بكر الحاتمي الطائي الأندلسي، المعروف بمحيي الدين بن عربي، الملقب بالشيخ الأكبر. فيلسوف، من أئمة المتكلمين في كل علم. ولد في مرسية (بالأندلس)..

المزيد عن محيي الدين بن عربي