الديوان » العصر المملوكي » مالك بن المرحل »

حديث كما هب النسيم صباحا

عدد الأبيات : 20

طباعة مفضلتي

حديثُ كما هبَّ النسيمُ صباحا

فجرَّ على زهرِ الرياض جناحا

حدائق روضٍ من حديث محمدٍ

تخيّرتُ منها نرجساً وأقاحا

حكى الناس أن المصطفى بعد عمّه

رأى من قريش شدةً وجماحا

حبا اللّه أبصار المدينة حبّه

فمدّ له الأيدي هُدىً وفلاحا

حدَوْه على السُكنى لديهم فأجمعت

قريشٌ على أن يقتلوه صُراحا

حثا التربَ لما أرصدوا لخروجه

عليهمْ وهُمْ لا يُبصرون رواحا

حوى الغارُ منه سرَّ علم وحكمةٍ

فأطبق أحناءً عليه شحاحا

حماهُ حمامٌ داجنٌ وعناكبٌ

نَسَجنَ فصيّرنَ البيوتَ صحاحا

حنا نحوه رأسَ الجوادِ سراقةٌ

فساخت يداه في الطريق فصاحا

حنانيكَ هذي آية فدعا له

فلاقى فلاحاً بعد ذا ونجاحا

حفايةُ جبريلَ به في طريقه

كفته فلمْ يحملْ هناكَ سلاحا

حُداةَ المطايا إن عسفانَ منزلٌ

تأرج من طيب النبي وفاحا

حلالي وردٌ في قُدَيْد فأوردوا

ولا تتركوا ماءً هناك قراحا

حنيني إلى تلكَ المعاهدِ كلِّها

يجولُ بقلبي بينهن مَراحا

حمائلُه سارتْ إلى نحو يثربٍ

فسيروا غدواً نحوها ورواحا

حُلولاً بنا في بطنِ ريم وبعدَه

برأسِ قُباء لا يريدُ براحا

حوائمُ أضحتْ للرسائل معهداً

بها طلعَ الدينُ الحنيفُ ولاحا

حبسنا بها نبكي المنازل كلَّها

ندورُ مساءً حولها وصباحا

حفاةً على الآثار نمشي وتارةً

نجرُّ على تلكَ المعاهِد راحا

حوالىْ ديارٍ حالَ فيها محمد

فابت بريّاه رُبىً وبطاحا

معلومات عن مالك بن المرحل

مالك بن المرحل

مالك بن المرحل

مالك بن عبد الرحمن بن فرج ابن الأزرق، أبو الحكم، المعروف بابن المرحل. أديب، من الشعراء. من أهل مالقة، ولد بها، وسكن سبتة. وولي القضاء بجهات غرناطة وغيرها. من موالي بني..

المزيد عن مالك بن المرحل