الديوان » العصر العباسي » الصنوبري » سر فما نهجك إما

عدد الابيات : 19

طباعة

سرْ فما نهجك إِما

سرتَ نهجي وطريقي

فليفقْ صبٌّ فإني

كَلِفٌ غيرُ مُفيق

واسقنيها كجنى المع

شوقِ أو دمْعِ المشوق

فخليقٌ أن تراني

في النهى غيرَ خليق

ما ترى ظاهرَ باصف

را إلى المرجِ الأنيق

لابساً ثوباً من الزه

ر موشّىً بالشقيق

رقَّ برداه وأوفى ال

غيث في ثوبٍ صفيق

وكأنَّ الروضَ بعدَ ال

قطرِ في حينِ الشُّروق

ذَهَبٌ في لازوردٍ

ولجينٌ في عقيق

وجرى المدُّ فأجرى

فيه نهراً منْ خَلوق

كالثنايا الغرِّ والط

لُّ الذي فيها كريق

ما رفيقي حين يلحا

ني على الغيِّ رفيقي

وشقيقُ المهد حِلْفُ ال

خود إِلفي وشقيقي

لا تُؤخِّرْ أبداً شر

بَ صَبوحٍ للغبوق

واسقني الراحَ على الرا

ح وأوتارٍ صدوق

وَلْيُدِرها مُخطَفُ الأح

شاءِ كالسيفِ العتيق

مزج الراحَ بماءِ ال

مدِّ في كأسٍ رقيق

مثلما يمزجُ عن عم

دٍ رحيقاً برحيق

أو كما تُطْفأ نيرا

نُ حريقٍ بحريق

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن الصنوبري

avatar

الصنوبري حساب موثق

العصر العباسي

poet-alsanubri@

693

قصيدة

1

الاقتباسات

9

متابعين

أحمد بن محمد بن الحسن بن مرار الضبي الحلبي الأنطاكي، أبو بكر، المعروف بالصنوبري. شاعر اقتصر أكثر شعره على وصف الرياض والأزهار. وكان ممن يحضر مجالس سيف الدولة. تنقل بين ...

المزيد عن الصنوبري

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة