الديوان » العصر العباسي » الصنوبري »

إذا زباشا جذب القصعه

عدد الأبيات : 7

طباعة مفضلتي

إِذا زُباشا جَذَبَ القَصْعَهْ

واستلبَ البَضْعَةَ فالبَضْعَهْ

وقال للقومِ قفوا ساعةً

فإنه لا بُدَّ مِنْ رجْعَه

فكم لإسرائيلَ من زفرةٍ

ثَمَّ وللشمَّاسِ من دَمعَه

حتى إذا ما شبِعَ الشيخُ أو

قاربَ أنْ يستكمل الشبْعَه

سارَعَتِ الأيدي إلى فضْلِهِ

وَكُلُّهُمْ كالبرقِ في السُّرْعَه

وانصرفوا عن خيبةٍ مثلَ ما

ينصرفُ المهزومُ من وَقْعَه

طوبَى لمن مُلِّكَ أقفاءَهُمْ

فنال منها صفعةً صفعَه

معلومات عن الصنوبري

الصنوبري

الصنوبري

أحمد بن محمد بن الحسن بن مرار الضبي الحلبي الأنطاكي، أبو بكر، المعروف بالصنوبري. شاعر اقتصر أكثر شعره على وصف الرياض والأزهار. وكان ممن يحضر مجالس سيف الدولة. تنقل بين..

المزيد عن الصنوبري