الديوان » العصر العباسي » الصنوبري »

تعالى الله خالق كل شيء

عدد الأبيات : 9

طباعة مفضلتي

تعالى اللهُ خالقُ كلِّ شيءٍ

بِقُدْرَتِهِ وباري كلِّ نَفْسِ

لقد أضحى جميعُ الأرضِ تجري

كواكبُه بِسَعْدٍ لا بنحسِ

ألم ترَ كيف قد لبستْ رُباها

من الثلجِ المضاعَفِ أيَّ لبس

ثياباً لا تزالُ تذوبُ ليناً

إذا الأيدي عرَضْنَ لها بِلمس

كأنّ الغيمَ مما بثَّ منه

على أرجائها أندافُ برس

فحاذرْ أن يفوتَك يومُ دَجْنٍ

فيومُ الدجنِ يعدلُ يومَ عرس

وعاطِ الشَّرْبَ بكراً لم تَنَلها

بنانُ يدٍ ولا افترعت بمسِّ

كأنَّ يدَ الغلام إذا استقلَّتْ

إِليَّ بكاسها خُضِبتْ بورس

إذا ما كان وَجْهُكَ نَصْبَ عيني

مَنَى نفسي فما أرجو بشمسِ

معلومات عن الصنوبري

الصنوبري

الصنوبري

أحمد بن محمد بن الحسن بن مرار الضبي الحلبي الأنطاكي، أبو بكر، المعروف بالصنوبري. شاعر اقتصر أكثر شعره على وصف الرياض والأزهار. وكان ممن يحضر مجالس سيف الدولة. تنقل بين..

المزيد عن الصنوبري