الديوان » العصر العباسي » الصنوبري »

عذيري من أبي جعفر

عدد الأبيات : 16

طباعة مفضلتي

عَذيري من أبي جعفرْ

ولا والله لا أُعْذَرْ

فتىً منزله مَتْجَ

رُ مَنْ ليس بذي مَتْجَر

إِذا أُحْضِرَت الشطرن

جُ فالويلُ لمن يَحْضُر

فلا بُدَّ لمن يلع

بُ أن يَقْمُرَ أو يُقْمَر

على أنَّ الذي يرب

حُ لا يقومُ أو يَخْسَر

لهُ دَفاتِرٌ تُخْبِ

رُ عن كسرى وعن قَيصَر

إذا ما استغمرَ الأم

ردُ والأمْردُ مُسْتَغْمَر

فكم من دفترٍ يُكْسَ

رُ في حديثِهِ دَفْتَر

ولا يُنْكَرُ في مَنْزِ

لِهِ شيءٌ من المنكر

يبيحُ الأذْؤبَ الطُّلْسَ اف

تراشَ لشادنِ الأحور

إذا حُذِّرَ منه المُرْ

دُ والأصوُب أن يُحْذَر

تلافاها بألفاظٍ

له أحلى من السكَّر

فكم وجهٍ مصونٍ في

نواحي البيتَ قد صُفِّر

وكم ردفٍ بليلٍ شُ

قَّ عن رجراجِهِ المِئْزَر

لقد أحصيتُ أَشيا وال

ذي لم أُحْصِهِ أكثر

وأَضمرتُ له المعنى

وإِنْ لم يكُ بالمضمر

معلومات عن الصنوبري

الصنوبري

الصنوبري

أحمد بن محمد بن الحسن بن مرار الضبي الحلبي الأنطاكي، أبو بكر، المعروف بالصنوبري. شاعر اقتصر أكثر شعره على وصف الرياض والأزهار. وكان ممن يحضر مجالس سيف الدولة. تنقل بين..

المزيد عن الصنوبري

تصنيفات القصيدة