الديوان » العصر العباسي » الصنوبري »

أطافت جبال الشوق بي وبحاره

عدد الأبيات : 5

طباعة مفضلتي

أطافتْ جبالُ الشوقِ بي وبحارُهُ

ولجَّ صُعُودُ الشوقِ بي وانحدارُهُ

وَمَنْ غاب عن شَمْسِ المعالي وبدرِها

فَحُقَّ له ألاَّ يَقَرَّ قراره

مكارمُ سيفِ الدولةِ الغرُّ كلُّها

على العُدْمِ سَيْفٌ لا يُفَلُّ غِرارُه

فيا ليتني أَدْنتْ مزاري مطيّتي

إلى سيّدي إذ شطَّ عني مزارُه

على أنني إِنْ أَدْنُ أو كنتُ نائياً

فقلبي إليه حَجُّهُ واعتمارُه

معلومات عن الصنوبري

الصنوبري

الصنوبري

أحمد بن محمد بن الحسن بن مرار الضبي الحلبي الأنطاكي، أبو بكر، المعروف بالصنوبري. شاعر اقتصر أكثر شعره على وصف الرياض والأزهار. وكان ممن يحضر مجالس سيف الدولة. تنقل بين..

المزيد عن الصنوبري

تصنيفات القصيدة