الديوان » العصر العباسي » ابن الزيات »

ليس شيء مما يدبره العاقل

عدد الأبيات : 8

طباعة مفضلتي

لَيسَ شَيءٌ مِمّا يُدَبِّرُهُ العا

قِلُ إِلَّا وَفيهِ شَيءٌ يُريبُه

فَأَخو العَقلِ مُمسِكٌ يَتَوَقَّى

وَيَخافُ الدُّخولَ فيما يَعيبُه

وَأَخو الجَهلِ لا يُقَدّرُ في الأَم

رِ وَإِن أَشكَلَت عَلَيهِ ضُروبُه

راكِبٌ رَدعَهُ كَحاطِبِ لَيلٍ

يُخطىءُ الأَمرَ كُلَّهُ أَو يُصيبُه

تَتَأتي لَهُ الأُمورُ عَلى الجَه

لِ إِذا ما أَرادَها وَتُجيبُه

وَأَخو العَقلِ بَعدُ يُنتِجُ الرَّأ

يَ فَيَرضى وَمَرَّةً يَستَريبُه

وَإِذا صَيَّرَ البَعيدَ قَريباً

عادَ فيهِ فَاِزدادَ بُعداً قَريبُه

فَهُوَ الدَّهرَ شاخِصُ القَلبِ فِكراً

ما تَقَضّى هُمومُهُ وَكُروبُه

معلومات عن ابن الزيات

ابن الزيات

ابن الزيات

محمد بن عبد الملك بن أبان بن حمزة، أبو جعفر، المعروف بابن الزيات. وزير العتصم والواثق العباسيين، وعالم باللغة والأدب، من بلغاء الكتاب والشعراء. نشأ في بيت تجارة في الدسكرة..

المزيد عن ابن الزيات

تصنيفات القصيدة