الديوان » العصر العباسي » ابن الزيات »

الويل إن كان الفراق دنا

عدد الأبيات : 6

طباعة مفضلتي

الوَيلُ إِن كانَ الفراقُ دَنا

وَصَلَّيتُ مِنهُ بِحَرِّ ما كَمَنا

كُنَّا وَنَحنُ مَعاً تَسكُنُه

فَالآنَ يَنفُرُ أَن أَخى شَطَنا

أَستَحفظُ اللَّهَ السَّميعَ لَهُ

إِمَّا أَقامَ بِنا وَإِن ظَعَنا

لكِنَّني مَيتٌ لَئِن شَحَطَت

عَنّي نَواهُ وَلَم يَكُن قُمنا

يا مَن بَراني حُسنُ صورَته

هَل كانَ قَبلَك آخر حسنا

ما إِن سَمِعتُ بِهِ فَأَذكُرُهُ

وَلَقَد عُنيتُ بِعِلمِهِ زَمَنا

معلومات عن ابن الزيات

ابن الزيات

ابن الزيات

محمد بن عبد الملك بن أبان بن حمزة، أبو جعفر، المعروف بابن الزيات. وزير العتصم والواثق العباسيين، وعالم باللغة والأدب، من بلغاء الكتاب والشعراء. نشأ في بيت تجارة في الدسكرة..

المزيد عن ابن الزيات