الديوان » العصر العباسي » ابن الزيات » وكان أخاك يرى ما رأيت

عدد الابيات : 5

طباعة

وَكانَ أَخاكَ يَرى ما رَأَي

تَ وَمَهما دَعَوت إِلَيهِ أَجابا

فَلَمَّا أَسَأتَ وَكُنتَ اِمرءاً

إِذا ما اِقتَرَضتَ نَسيتَ الحِسابا

ثَنى قَدَما صاعِداً وَاِطمَأَنْ

نَ بِأُخرى وَقالَ لَعَلَّ العِتابا

فَلَمّا أَبيتَ إِباءَ الحرونِ

ثَنى أُختَها فَتبوا السَّحابا

فَكَيفَ رَأَيتَ أَخاكَ الَّذي

أَسَأتَ بِهِ وَوَجدتَ الثَّوابا

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن ابن الزيات

avatar

ابن الزيات حساب موثق

العصر العباسي

poet-ibn-alzayyat@

174

قصيدة

2

الاقتباسات

55

متابعين

محمد بن عبد الملك بن أبان بن حمزة، أبو جعفر، المعروف بابن الزيات. وزير العتصم والواثق العباسيين، وعالم باللغة والأدب، من بلغاء الكتاب والشعراء. نشأ في بيت تجارة في الدسكرة ...

المزيد عن ابن الزيات

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة