الديوان » العصر العباسي » ابن الزيات » أبو دهمان داهية ناد

عدد الابيات : 10

طباعة

أَبو دَهمانَ داهِيَةٌ نادُ

لَهُ في كُلِّ مُنتَجَعٍ مَصادُ

إِذا غَنّى وَهَزهَزَ مَنكِبَيهِ

وَأَعجَبَ وَاِطمَأَنَّ بِهِ الوسادُ

وَساقَ حَديثُ مِصرَ وَساكِنَيها

وَما صَنَعَ الخَصيبُ وَما أفادوا

وَقالَ أَنا اِبنُ حِميَرَ وَرَّثَتني

مَكارِمَها وَأَخوالي مُرادُ

دَعاكَ بِفَضلِ ثَوبِكَ مُستَعيراً

له فَإِذا انطَوى فَالثَّوبُ رادُ

وَأَنكَرَ بَعدُ مُعتَذِراً بسكرٍ

وَبَعضُ القَولِ لَيسَ لَهُ اِنقِيادُ

فَما لَكَ إذ سكرتَ أَخَذتَ ثَوبي

وَثَوبُكَ دونَهُ الحَتفُ المُقادُ

فَأَقسَمَ لَو سَرَقتَ عصيَّ بِنتي

تَشَكّى الكبر فَهيَ لَهُ عِمادُ

وَجاءَتكَ المَلائِكُ شافِعات

مَعَ الأَرضينَ وَالسَّبعُ الشِّدادُ

لَما اِستَعطَفت رَدَّهُم بغيظ

وَلَو سَلَقَتكَ أَلسِنَةٌ حِدادُ

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن ابن الزيات

avatar

ابن الزيات حساب موثق

العصر العباسي

poet-ibn-alzayyat@

174

قصيدة

2

الاقتباسات

117

متابعين

محمد بن عبد الملك بن أبان بن حمزة، أبو جعفر، المعروف بابن الزيات. وزير العتصم والواثق العباسيين، وعالم باللغة والأدب، من بلغاء الكتاب والشعراء. نشأ في بيت تجارة في الدسكرة ...

المزيد عن ابن الزيات

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة