الديوان » العصر العباسي » ابن الزيات » ما غير الربع والمغاني

عدد الابيات : 8

طباعة

ما غَيَّرَ الرَّبعَ وَالمَغاني

إِلا صُروفٌ مِن الزَّمانِ

يا صاحِبَيَّ وَأَنتما لي

كَمَوضِعِ الكَفِّ مِن بَناني

قِفا عَلَيَّ فَمَتِّعاني

أَو لا فَسيرا وَوَدّعاني

لا تُعجِلاني فَتُغرِياني

شَأنكُما اليَوم غَيرُ شاني

يا ظَبيُ أَحبالُهُ بقاع

إِنِّي وَإِيّاكَ موثِقانِ

يُحزِنُني أَن أَراكَ تَعطو

إِلَيَّ مِنها وَأَنتَ عاني

إِنَّ الغَواني وَكُلُّ شَيءٍ

يُقالُ فَاِقبَلهُ في الغَواني

يَنَلنَ حاجاتِهِنَّ عِندي

بِلَمحَةِ الأَعيُنِ الحِسانِ

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن ابن الزيات

avatar

ابن الزيات حساب موثق

العصر العباسي

poet-ibn-alzayyat@

174

قصيدة

2

الاقتباسات

47

متابعين

محمد بن عبد الملك بن أبان بن حمزة، أبو جعفر، المعروف بابن الزيات. وزير العتصم والواثق العباسيين، وعالم باللغة والأدب، من بلغاء الكتاب والشعراء. نشأ في بيت تجارة في الدسكرة ...

المزيد عن ابن الزيات

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة