الديوان » العصر العباسي » ابن الزيات »

ما جبلا طيء بأمنع من

عدد الأبيات : 7

طباعة مفضلتي

ما جَبَلا طَيء بِأَمنَع مِن

زادِ عَليّ زَميلِ صِقلابِ

ذاكَ اِمرُؤ إِن أَرَدتِ كِسرَتَهُ

جادَت لَنا عَينُهُ بِتَسيابِ

النَّاسُ أَصحابُهُ فَإِن ذَكَروا ال

خُبزَ فَلَيسوا لَهُ بِأَصحابِ

مَن يَشتَري اللَّحمَ ثُمَّ يُدخِلُهُ الت

تَنورَ وَالرِفقُ باب أَبوابِ

حَتّى إِذا بَلَّ حَرفَ كِسرَتِهِ

مِن دَسَمٍ جامِدٍ وَمُنسابِ

خاصَمَ في اللَّحمِ كَي يَصِحَّ لَهُ الر

رَدّ قَنوعاً بِريح جَواذِبِ

مِن لُؤمِهِ أَنَّهُ إِذا مَنَعَ النَّا

سُ لَوى شِدقَهُ بِإِغرابِ

معلومات عن ابن الزيات

ابن الزيات

ابن الزيات

محمد بن عبد الملك بن أبان بن حمزة، أبو جعفر، المعروف بابن الزيات. وزير العتصم والواثق العباسيين، وعالم باللغة والأدب، من بلغاء الكتاب والشعراء. نشأ في بيت تجارة في الدسكرة..

المزيد عن ابن الزيات