عدد الأبيات : 33

طباعة مفضلتي

ومهفهف عذب اللمى

سحارة أجفانه

كالرمح مرهف قده

واللحظ منه سنانُهُ

سلسلت من أصداغه

قلبا يجن جنائهُ

متبسم عن ريق مب

تسم يروق جمانُهُ

أضحى يساقط مسمعي

درر العتاب لسانُه

ينأى صدودا والمكا

ن من الفؤاد مكانُهُ

ما ضره لو كان شا

به حسنه إحسانُه

يا من يلوم أخا جوى

ما شأن خال شأنه

سكن الغرام فؤاده

فتحركت أشجانه

سر المتيم في الهوى

بدموعه إعلانُهُ

لا شف وجدي في هوى

من شفني هجرانُهُ

يا صاحبي هذا العقي

ق وسرحتاه وبانُهُ

والجزع من وادي الغضا

مفتنه أفنانُهُ

تهتز لينا كالقدو

د إذا أنشئت أغصانُهُ

واد يضاهي ورد

وشقيقه حوذانُهُ

لبست به خوف البرو

ق دروعها غدانُهُ

وجرى النسيم على ثرا

ه معتبرا أردانُهُ

تلهيك عن قطع الجنا

ن إذا نظرت جنانُهُ

فكأنها أخلاق من

قهر العدا سلطانهُ

مجد الهدى والدي

ن والملك المعظم شأنهُ

ضرب يشق على الكما

ة ضرابه وطعانُهُ

فالسمر في الحرب العوا

ن على العدا أعوانُهُ

والبيض إن خانت سوا

ه فإنها إخوانُهُ

وتراه مشفوع العطا

ء مرددا إحصانُهُ

كالغيث يتبع وبله

قي سحبه تهتانُهُ

ضاقت لنا أعذاره

وترحبت أعطانُهُ

والملك ثابتة به

وبرأيه أركانُهُ

دع ذكر ماضيه وخذ

كرما يفيض بنانه

فلقد محت أزمانهم

مع حسنها أزمانه

وإذا احتبى كالبدر حف

ف سريره ضيفانه

أبصرت كسرى جالسا

يزهى به أيوانه

يا محسنا لم يقتصر

في مدحه حسانه

ضمن الإِله لك البقا

ء فما يجلّ ضمانهع

معلومات عن الأبله البغدادي

الأبله البغدادي

الأبله البغدادي

محمد بن بختيار بن عبد الله البغدادي. شاعر، من أهل بغداد. كان ينعت بالأبله، لقوة ذكائه. في شعره رقة وحسن صناعة. وكان هجاءاً خبيث اللسان. يتزيا بزي الجند. له (ديوان..

المزيد عن الأبله البغدادي